كندا: منظمة العفو الدولية تدعو إلى التضامن من أجل التغلب على مشاعر الكراهية، في أعقاب الهجوم البشع على مسجد في مدينة كيبيك

في أعقاب إطلاق النار على "المركز الثقافي الإسلامي" في مدينة كيبيك بكندا الليلة الماضية مما أسفر عن سقوط قتلى، قالت بياتري فوغرانت، المديرة العامة لفرع منظمة العفو الدولية في كندا (الناطق بالفرنسية):

"تدين منظمة العفو الدولية بقوة هذا العمل الذي يستهدف المسلمين، وينم عن استخفاف كامل بالأرواح وكراهية على أساس ديني.

"وتعرب منظمة العفو الدولية عن خالص عزائها ومواساتها لأسر الضحايا ولرواد المسجد بصفة عامة. وترى المنظمة أنه من الضروري أن تبادر الشرطة بإجراء تحقيق في الواقعة على وجه السرعة، وأن يتم إرساء العدالة. كما يجب أن تكفل السلطات توفير الأمن للمسلمين في مقاطعة كيبيك، شأنهم شأن جميع المواطنين.

ويُعد خطاب الكراهية والعداء للإسلام أمراً غير مقبول، كما إنه يغذي العنف. وعلينا أن نظهر، وخاصة على أعلى مستوى سياسي، أن مشاعر التضامن تتغلب على مشاعر الكراهية، وأن احترام حقوق جميع البشر في العيش في أمان يمثل أهميةً قصوى لنا جميعاً".

خلفية

في ليلة 29 يناير/كانون الثاني 2017، تعرَّض "المركز الثقافي الإسلامي"، الواقع في منطقة سانت فوي بمدينة كيبيك، لعملية إطلاق نار، مما أسفر عن مصرع ستة أشخاص وإصابة ثمانية آخرين، وذلك وفقاً لما ذكره متحدث رسمي باسم الشرطة. وقد وصفت حكومة كيبيك، كما وصف رئيس وزارء كندا، هذا العمل بأنه إرهابي، وفي أعقابه تم تشكيل فريق لإدارة الأزمة.