الأمم المتحدة: عدم التحرك بشأن سوريا ليس خياراً

قبيل إصدار ما يزيد على 200 منظمة من منظمات المجتمع المدني في شتى أنحاء العالم اليوم إعلاناً عاجلاً تحث فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة كي تتحرك بشأن الحرب في سوريا، قالت شيرين تادروس، رئيسة مكتب منظمة العفو الدولية في الأمم المتحدة ما يلي:

 "كل يوم يمر، يصبح من الأوضح أكثر فأكثر أن مجلس الأمن الدولي قد خذل الشعب السوري. فقد لقي ما يقارب نصف مليون شخص مصرعهم، وكل واحد منهم يعد بمثابة إدانة صارخة لمجلس الأمن، الحارس المفترض للسلم والأمن الدوليين، الذي سمح للانسداد السياسي بأن يقف في طريق إنقاذ الأرواح.

 "ولهذا السبب، فإن منظمة العفو الدولية تطالب الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، إلى جانب 224 منظمة أخرى من منظمات المجتمع المدني، بأن تتخذ التدابير اللازمة، وأن تعقد جلسة خاصة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة للمطالبة بوضع حد للهجمات غير المشروعة في حلب، وفي المناطق السورية الأخرى. ويتعين عليها الدعوة إلى إفساح المجال فوراً  كي تصل المساعدات الضرورية للحفاظ على الحياة إلى جميع المحتاجين إليها دون عراقيل.  

 واختتمت قائلة: "إن باستطاعة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بل ينبغي عليها، استخدام جميع السبل الدبلوماسية التي بين يديها لاتخاذ التدابير التي تفضي إلى وضع حد للأعمال القتالية في سوريا- فما رأيناه على مر السنين الخمس المنصرمة من تخاذل ليس سوى فصلاً معيباً في تاريخ مجلس الأمن."