أزمة اللاجئين السوريين بالأرقام

التحديث الأخير: 20 ديسمبر/كانون الأول 2016

اللاجئون في الإقليم

توزع ما يربو على 4.8 مليون لاجئ سوري على  خمسة بلدان فقط، هي تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر:

  • إذ تستضيف تركيا 2.7 مليون لاجئ سوري، أكثر من أي بلد آخر في العالم
  • يستضيف لبنان قرابة 1 مليون لاجئ سوري، بما يعادل حوالي واحد من كل خمسة أشخاص موجودين في البلاد
  • يستضيف الأردن قرابة  655.675 لاجئ سوري، بما يعادل حوالي 10% من السكان
  • يستضيف العراق، الذي نزح فيه داخلياً 3.1 ملايين عراقي 228.894 لاجئاً سورياً
  • تستضيف مصر 115.204 لاجئاً سورياً

لم تزد نسبة تمويل النداء الإنساني للأمم المتحدة في عام 2016 من أجل اللاجئين السوريين عن 56% مع نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني2016.

 ويعيش 93% من اللاجئين السوريين في المناطق الحضرية في الأردن تحت خط الفقر بالاضافة الى 70% من اللاجئين السوريين في لبنان، و56% في مصر، و37% في العراق.

النزاع في سوريا

طبقاً للأمم المتحدة،  يعيش 13.5 مليون شخص في حالة من الحاجة الماسة إلى المساعدات الإنسانية داخل سوريا

ويتوقع أن ترتفع نسبة النازحين داخل سوريا الى 8.7 مليون مع نهاية عام 2016

والدول الخمس التي تحدّ سوريا (العراق، إسرائيل، الأردن، لبنان وتركيا) قد أغلقت حدودها أمام الفارين من الصراع. حالياً، يوجد اكثر من 75،000 شخص سوري قد تقطعت فيهم السبل في ظروف قاسية على طول الحدود السورية الأردنية. كما أن الصراع الدائر في سوريا، بما في ذلك الهجمات الأخيرة في حلب، سيؤدي على الأرجح إلى فرار المزيد من الناس من سوريا.

بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول عام 2016، كانت نسبة السوريين الذين يعبرون البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا الأعلى مقارنة بالجنسيات الأخرى وقد بلغت 26.2٪.

إعادة التوطين على الصعيد الدولي

تم التعهد بما مجموعه 224.694 فرصة توطين وغيرها من سبل الاستضافة على الصعيد العالمي منذ بدء الأزمة السورية، أي ما لا يزيد عن 4.7 % من إجمالي عدد اللاجئين السوريين في لبنان والأردن والعراق ومصر وتركيا.

ويحتاج على الأقل 480.000 شخص ممن لجأوا إلى البلدان الخمس الرئيسية- أو 10%- إلى إعادة توطين، بحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

حقائق مهمة:

  • قدّمت دول الخليج، بما فيها قطر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت والبحرين صفر فرصة لإعادة توطين لاجئين سوريين.
  • وقدّمت دول أخرى عالية الدخل، بما فيها روسيا  وسنغافورة وكوريا الجنوبية، صفر فرصة أيضاً لإعادة توطين لاجئين سوريين.
  •  تعهدت ألمانيا بإتاحة 43.431 فرصة توطين وغيرها من سبل الاستضافة للاجئين السوريين؛ أي ما يعادل 46% من إجمالي فرص التوطين المقدمة من الاتحاد الأوروبي.
  • تلقت ألمانيا والسويد، مجتمعتين64% من طلبات اللجوء المقدمة في اوروبا ما بين أبريل/ نيسان 2011 واكتوبر/تشرين الأول 2016
  • باستثناء ألمانيا، تعهدت الدول السبع والعشرين الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي بإتاحة نحو 51.205 فرصة إعادة توطين وغيرها من سبل الاستضافة، أو نحو 1%  من إجمالي عدد اللاجئين السوريين الموجودين في البلدان المضيفة الرئيسية.

المصادر: المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، منظمة الهجرة الدولية