لبنان: تشكل إعادة 100 لاجئٍ إلى سوريا قسراً انتكاسةً صادمة

علمت منظمة العفو الدولية أن السلطات اللبنانية قد قامت اليوم بإعادة أكثر من 100 لاجيءٍ سوري إلى سوريا قسراً.  ولا يزال نحو 150 لاجئاً آخراً عالقين في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، وهم  معرضين أيضاً لخطر ترحيلهم الوشيك في غضون الساعات القليلة القادمة.  وقيل إن السلطات تخطط لإجبارهم على مغادرة المطار على متن الطائرة التي من المتوقع أن تغادر في الساعة 9:30 مساء بالتوقيت المحلي.

ووصل اللاجئون الى بيروت على متن رحلات طيران قادمة من سوريا على أن يتابعوا سفرهم إلى تركيا.  وكان من المفترض أن تغادر رحلاتهم، بتاريخ 7 يناير/ كانون الثاني، بيدو أنه لم يتسنّ لهم الفرصة  للقيام بذلك، جراء إلغاء رحلتين على متن الخطوط الجوية التركية، بعد بدء سريان تطبيق التعليمات الجديدة التي أصدرتها السلطات التركية وتشترط فيها على السوريين استصدار تأشيرات قبل الدخول إلى أراضيها بغية الحد من إمكانية دخولهم إليها.

لقد انزلقت الحكومة اللبنانية منزلقاً صادماً جديداً، وذلك بإقدامها على إعادة أكثر من 100 لاجئٍ إلى سوريا قسراً، وتعريض حياتهم لخطر مميت.
شريف السيد علي، مدير برنامج حقوق اللاجئين والمهاجرين بمنظمة العفو الدولية

على ضوء هذه التطورات، قال مدير برنامج حقوق اللاجئين والمهاجرين بمنظمة العفو الدولية، شريف السيد علي: "لقد انزلقت الحكومة اللبنانية منزلقاً صادماً جديداً، وذلك بإقدامها على إعادة أكثر من 100 لاجئٍ إلى سوريا قسراً، وتعريض حياتهم لخطر مميت.  ويعد ذلك مخالفة صريحة لالتزامات لبنان الدولية التي تقتضي منه توفير الحماية لجميع اللاجئين الفارين من حمام الدم والاضطهاد في سوريا.  ويتعين على الحكومة اللبنانية أن تتوقف فوراً عن ترحيل المزيد من اللاجئين السوريين".

واختتم شريف السيد علي تعليقه قائلاً: "تمثل التعليمات الجديدة الخاصة بالحصول على تأشيرات من أجل دخول تركيا عقبةً أخرى أمام السوريين الذين يسعون جاهدين للعثور على ملاذ آمن يقيهم ويلات النزاع، وتظهر الطبيعة المدمرة لتبعات فرض مثل هذه القيود على اللاجئين عموماً".