الاقتراحات الجديدة للمفوضية الأوروبية لا تزال بعيدة عن حل أزمة اللاجئين

قالت منظمة العفو الدولية إن الاقتراحات الجديدة التي أعلنت عنها المفوضية الأوروبية لمعالجة الأزمة العالمية للاجئين ستضع خطوات باتجاه حماية اللاجئين لكنها لن تحل المشكلة على المدى البعيد ولا على المدى القصير. 

وقالت مديرة منظمة العفو الدولية بالوكالة لمكتب المؤسسات الأوروبية، إيفيرنا ماكووان، تعليقا على إعلان المفوضية "بالرغم من أن الاقتراحات التي نشرت اليوم ستساعد في معالجة أزمة اللاجئين، فإنها بالتأكيد لن تحلها سواء على المدى القريب أو على المدى البعيد.

بالرغم من أن الاقتراحات التي نشرت اليوم ستساعد في معالجة أزمة اللاجئين، فإنها بالتأكيد لن تحلها سواء على المدى القريب أو على المدى البعيد.
إيفيرنا ماكووان، مديرة منظمة العفو الدولية بالوكالة لمكتب المؤسسات الأوروبية

يجب على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أن تنسق مع المفوضية من أجل مراجعة طموحة جدا لنظام اللجوء في الاتحاد الأوروبي بناء على زيادة المساعدة لدول الاتحاد الواقعة في الخطوط الأمامية زيادة كبيرة حتى تكون قادرة على" استقبال طلبات اللجوء والبت فيها، والاعتراف المتبادل بوضع اللاجئين في بلدان الاتحاد الأوروبي. يتعين على الدول الأعضاء أن تحرص على توفير طرق آمنة إلى الاتحاد الأوروبي وليس البحث عن بلدان آمنة لإرسالهم إليها."

وأصدرت منظمة العفو الدولية، قبيل إعلان المفوضية اقتراحاتها الجديدة، أجندة لأوروبا تدعو إلى اتحاد لحماية اللاجئين. وتوضح الأجندة التغييرات المطلوبة بشكل عاجل في مقاربة الاتحاد الأوروبي لمعالجة أزمة اللاجئين المتفاقمة قبيل الاجتماع الاستثنائي لمجلس شؤون العدل والداخلية يوم 14 سبتمبر/أيلول.