• الأخبار
  • الأخبار

أوكرانيا: يجب إجراء التحقيق في هجوم بالمدفعية على حافلة مدنية

قالت منظمة العفو الدولية: يجب إجراء تحقيق فوري في الهجوم بالمدفعية على إحدى الحافلات والذي أدى إلى مقتل 10 مدنيين، أصاب 18 أوكرانياً شرقياً، حيث أنه قد يصل إلى حد انتهاك القانون الدولي.

 

ويبدو أنه قد استخدم في الهجوم نظام غراد للمدفعية الغير موجه. فقد أصاب مدنيين يمرون خلال نقطة تفتيش عسكرية تحت سيطرة مؤيدو قوات كييف في مدنية فولنوفاخا.

 

وقال دنيس كريفوشيف، نائب مدير برنامج أوروبا ووسط آسيا: "العالم في حاجة لمعرفة الحقيقة بشأن هذه المأساة. ويجب إجراء تحقيق شامل ونزيه ومستقل، حيث أن هذا الأمر قد يكون انتهاكاً لقوانين الحرب".

 

وأضاف يقول: "وهؤلاء المسؤولون عن هذه الحادثة أما تقاعسوا عن اتخاذ الخطوات اللازمة لتوفير الحماية للمدنيين، كما هو مطلوب بالقانون الإنساني الدولي، أو أنه كان فعلاً متعمداً، وهذا من شأنه أن يمثل جريمة حرب في حد ذاته".

 

وفي أعقاب الهجوم، انتشرت صور على وسائل الاتصال الاجتماعي تظهر نوافذ الحافة مدمرة   وجوانبها عليها آثار انفجار الشظايا. كما يمكن رؤية بقع الدم ملطخة الجليد بجانب الحافلة.

 

وبعد وقت قصير من الهجوم، ذكرت مواقع إخبارية مؤيدة للانفصاليين أن نقطة التفتيش الأوكرانية قد دمرت. ولكن في وقت لاحق أفاد ممثل رفع المستوى، من ما تسمى جمهورية دونيتسك الشعبية، وهي سلطات الأمر الواقع في المنطقة – أفاد زاعماً أن مدفعيتهم غير قادرة  على الوصول إلى نقطة التفتيش.

 

في سبتمبر/أيلول 2014، كان قد تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار، إلا أنه ما يزيد عن 1400 شخص قد قتلوا منذئذ، حيث تشارك كلا الجانبين على نحو متزايد في أعمال انتقامية متبادلة بين الطرفين. فقد قتل ما يقرب من 5000 شخص منذ اندلاع النزاع في العام الماضي.