البرازيل: “البطاقة الصفراء” للشرطة العسكرية عقب حملة قمع وحشية

قالت منظمة العفو الدولية إن وعود السلطات البرازيلية بأن يكون افتتاح كأس العالم احتفالاً عالمياً تبدو خالية من المضمون مع قمع الشرطة المحتجين في ساو باولو بصورة وحشية، بما أدى إلى جرح ما لا يقل عن صحفيين اثنين.

وفي تعليق له على عنف الشرطة العسكرية، قال أتيلا روكه، مدير الفرع البرازيلي لمنظمة العفو الدولية: “إننا نرفع البطاقة الصفراء في وجه الشرطة العسكرية في ساو باولو لمهاجمتها المحتجين السلميين عوضاً عن كفالة حقهم في الاحتجاج والحفاظ على سلامة المشاركين.

“ويتعين على السلطات البرازيلية التحقيق، دون إبطاء، في أسباب استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين السلميين، وتقديم الأشخاص المسؤولين عنه إلى ساحة العدالة وضمان عدم حدوث هذا مرة أخرى.”

وطبقاً لشهود عيان، أطلقت الشرطة العسكرية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضد المتظاهرين السلميين في ساو باولو- على بعد نحو 10 كيلومترات من الاستاد الرياضي الذي ستقام فيه المباراة الافتتاحية لكأس العالم في وقت لاحق من اليوم.

وبين من أصيبوا جراء العنف، منتج محلي يعمل في شبكة “سي أن أن” التلفزيونية الدولية.