• الأخبار

العفو الدولية تُدين إعدام زوجة لاعب كرة قدم إيراني

أدانت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية على تنفيذها حكم الإعدام شنقاً بحق خديجة جاهد، المعروفة باسم "شهلا"، وهي الزوجة المؤقتة للاعب كرة قدم إيراني بارز في سجن إيفين بطهران صبيحة هذا اليوم. فقد أبلغ محاميها عبد الصمد خورامشاهي وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية " إيرنا" أن عملية إعدام شهلا جاهد شنقاً بسبب قتلها المزعوم لاله سحرخزيان، الزوجة الدائمة للاعب الكرة الإيراني ناصر محمد خاني، قد نُفذت في الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي من صبيحة الأربعاء.وقال مالكوم سمارت، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إن إعدام شهلا جاهد، شأنه شأن جميع عمليات الإعدام المشابهة، ما هو إلا مثال على القتل مع سبق الإصرار والترصد وبدون شفقة من قبل الدولة. كما أنه يبعث على الكرب بشكل خاص بسبب وجود بواعث قلق خطيرة بشأن عدالة المحاكمة والأدلة التي استُخدمت ضد المتهمة."ووفقاً لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية، فإن شقيق لاله سحرخزيان قام بتنفيذ المرحلة الأخيرة من إعدام شهلا جاهد، وذلك بركل الكرسي الذي كانت تقف عليه، بينما كانت أنشوطة الحبل تلتف حول عنقها.وبموجب القانون الإيراني، فإنه في قضايا القتل يحق لعائلة الضحية إما الإصرار على الإعدام، وفي هذه الحالة فإنه يُسمح لهم بالمشاركة المباشرة في تنفيذ الإعدام، أو العفو عن الجاني وقبول " الدية".وكانت المحكمة العامة في طهران قد حكمت على شهلا جاهد بالإعدام في يونيو/حزيران 2004 بتهمة طعن لاله سحرخزيان حتى الموت.وكان محمد خاني لاعب كرة إيرانياً بارزاً في الثمانينيات من القرن المنصرم، وأصبح مدرباً لفريق بيرسيبوليس في طهران مؤخراً.ومع أن شهلا جاهد اعترفت في البداية بجريمة القتل في المحكمة، فإنها سحبت اعترافها فيما بعد، وقالت إن الجميع يعرف الظروف التي أدليت فيها باعترافي، مما يثير مخاوف من أن اعترافها ربما انتُزع منها بالإكراه. بيد أنها حُكم عليها بالإعدام، وأيدت المحكمة العليا الإيرانية ذلك الحكم.وبموجب القانون الإيراني، يجوز للرجال والنساء الزواج بشكل دائم أو مؤقت (زواج متعة) .وعادة ما يدوم الزواج المؤقت لفترة زمنية متفق عليها، حيث يُدفع مبلغ من المال للمرأة المعنية.وعند انتهاء فترة الزواج المؤقت المتفق عليها يصبح الزواج باطلاً ولاغياً، ولكنه يمكن تجديده.ويجوز للرجل أن يتخذ لنفسه أي عدد من الزوجات بشكل مؤقت، بينما لا يجوز للمرأة أن تتزوج إلا رجلاً واحداً في وقت واحد.