• الأخبار

عشرة ملايين شخص يطالبون بوضع "معاهدة عادلة" وطموحة وملزمة خاصة بالمناخ

وقَّع عشرة ملايين شخص على عريضة تدعو إلى وضع "معاهدة عادلة وطموحة وملزمة خاصة بالمناخ" وتوقيعها من قبل زعماء العالم في مؤتمر الأممم المتحدة الخاص بتغير المناخ الذي يُعقد في هذا الأسبوع. وقد نظَّم هذه العريضة ، التي سُلمت إلى شخصيات رئيسية عند بدء المؤتمر يوم الاثنين، ائتلاف حملة TickTickTick، الذي يضم ما يربو على 50 منظمة دولية . وما فتئت منظمة العفو الدولية تناضل في هذا المجال باعتبارها جزءاً من ائتلاف TickTickTick، كما ساعدت في جهود جمع التوقيعات على العريضة . وسيشارك وفد من المنظمة في مؤتمر الأمم المتحدة الخامس عشر الخاص بتغير المناخ. وفي مؤتمر نظَّمته منظمة العفو الدولية في 30 نوفمبر/تشرين الثاني لمناقشة أثر تغير المناخ على حقوق الإنسان ، أصدرت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أيرين خان بياناً مشتركاً بهذا الشأن مع ماري روبنسون، رئيسة أيرلندا السابقة والمفوضة السابقة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ورئيسة مبادرة العولمة الأخلاقية. وذكر البيان المشترك أنه إذا عجزت الحكومات عن اتخاذ الإجراءات اللازمة في كوبنهاغن، فإن الحقوق الإنسانية الأساسية للمجتمعات الأشد فقراً وتهميشا في العالم ستكون في مهب الريح. إذ أن الحقوق في الغذاء والماء والمأوى والرعاية الصحية ستكون جميعاً عرضة لخط التقويض بسبب تغير المناخ." ومن بين التغيرات الملحوظة والمتوقعة التي تُعزى إلى تغير المناخ: تقلص مساحة المناطق المغطاة بالثلوج، وانكماش جليد البحار، وذوبان قمم الجليد القطبية؛ وارتفاع منسوب مياه البحار؛ وارتفاع درجة الحرارة وازدياد وتيرة موجات الحرارة؛ وازدياد المساحات المتأثرة بالجفاف؛ وتزايد حدة الأعاصير الاستوائية. إن ثمة صلة بين مثل هذه التأثيرات البيئية وبين القدرة على إحقاق طائفة من حقوق الإنسان. فالنقص الحاد في المياه وتناقص كميات المحاصيل في المناطق الأشد فقراً في العالم، على سبيل المثال، سيكون لهما تداعيات خطيرة على حقوق ملايين البشر. وقد تم تسليم العريضة إلى كل من يفو دي بوير، الأمين التنفيذي لاتفاقية الإطار الخاصة بتغير المناخ، ورئيس الوزراء الدنمركي لارس لوكي راسموسين، رئيس مؤتمر الأمم المتحدة الخامس عشر الخاص بتغير المناخ، ووزير شؤون المناخ الدنمركي كوني هديغارد. وعند تسليم العريضة، رفع 15 شاباً من سائر أنحاء العالم "طوبات بناء" كُتب عليها أن "10 ملايين شخص يريدون معاهدة عادلة وطموحة وملزمة"، وذلك بهدف أن يظهروا لزعماء العالم أن جميع العناصر المطلوبة لوضع معاهدة فعالة بشأن المناخ متوفرة. وقال رئيس ائتلاف TickTickTickكومي نايدو إن حجم العريضة أظهر ضخامة موجة الدعم العارمة لزعماء العالم كي يتصدوا لأزمة المناخ . وتهدف حملة منظمة العفو الدولية "لنطالب بالكرامة" إلى وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان التي تسبب الفقر في العالم وتعمقه . وتعمل الحملة على تعبئة الناس من سائر أنحاء العالم من أجل مطالبة الحكومات والشركات، وغيرها من الأطراف التي تتمتع بالقوة، بالاستماع إلى أصوات أولئك الذين يعيشون تحت نير الفقر والاعتراف بحقوقهم وحمايتها .