• الأخبار

أفغانستان: القيود الانتخابية على وسائل الإعلام تقوِّض العملية الديمقراطية

عشية الانتخابات الرئاسية في أفغانستان، دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الأفغانية إلى إلغاء الحظر الذي فرضته على وسائل الإعلام الوطنية والدولية، التي تُمنع بموجبه من نقل أنباء حوادث العنف وانعدام الأمن التي تقع خلال الانتخابات التي ستجرى يوم الخميس. وقد اتُخذ القرار عقب اجتماع مجلس الأمن القومي الذي عُقد يوم الثلاثاء، وأعلنته وزارة الخارجية الأفغانية. وقالت الوزارة إنه يتعين على الصحفيين أن يتجنبوا نقل الأنباء المتعلقة بأية عمليات عنف أو حوادث انعدام الأمن تتصل بالانتخابات، والتي قد تقع خلال سير عملية الاقتراع. وقال سام ظريفي، مدير برنامج آسيا والمحيط الهادىء في منظمة العفو الدولية، إنه "ينبغي أن ترفع الحكومة الأفغانية فوراً القيود المفروضة على وسائل الإعلام في نقلها للأنباء، والسماح لوسائل الإعلام الوطنية والدولية بحرية التعبير، وضمان حقوق الناس في الحصول على المعلومات." وفي الفترة التي سبقت الانتخابات، قامت منظمة العفو الدولية بتوثيق عمليات ترهيب تعرَّض لها صحفيون مهمون أفغان من قبل الحكومة الأفغانية ومتمردي حركة "طالبان" على السواء. وتعتقد منظمة العفو الدولية أن تقييد حرية وسائل الإعلام في نقل الأنباء يوم الانتخابات من شأنه أن يقوض جهود المجتمع الدولي وإنجازات الحكومة الأفغانية في ضمان حرية التعبير والحصول على المعلومات في أفغانستان. وأضاف سام ظريفي يقول: "إن حرية التعبير تقع في صلب العملية الديمقراطية، وإن الحكومة الأفغانية إنما تنتهك هذا المبدأ في الصميم بمحاولتها تقييد حرية الصحفيين في نقل الأنباء في وقت يحتاج الشعب الأفغاني إلى مزيد من المعلومات، وليس إلى الحد منها".