• الأخبار

الأمر التنفيذي بإغلاق غوانتنامو خطوة كبيرة إلى الأمام

وصفت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، أيرين خان، الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس باراك أوباما بإغلاق مرفق الاعتقال في غوانتنامو "خطوة رئيسية إلى الأمام" و"علامة تستحق الترحيب على رغبة الإدارة الجديدة في تصحيح أخطاء الماضي". وقالت أيرين خان: "إن هذه بما لا يقبل الشك خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح. أما سرعة التنفيذ وتفاصيله فهي من جوهر الأمو – إذ إن محاكمة المعتقلين الذين يربو عددهم على المئتين والأربعين أو الإفراج عنهم قد استحق منذ زمن بعيد. "وبإعطائه الأولوية لإغلاق غوانتنامو في الساعات الثماني والأربعين من فترة حكمه، فإن الرئيس أوباما يبعث برسالة مهمة إلى بقية العالم بأن الولايات المتحدة الأمريكية بصدد إنهاء فصل مظلم من تاريخها". وينص الأمر التنفيذي الذي وقعه الرئيس اليوم على أن مرفق الاعتقال "سوف يغلق في أقرب وقت تسمح به الظروف، وليس بعد أكثر من سنة من موعد صدور هذا الأمر". وقالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي تأويل وتطبيق عبارة "في أقرب وقت تسمح به الظروف" على نحو يتخذ صفة الاستعجال، ملاحِظة أنه كان ينبغي الإفراج عن المعتقلين الذين لم يوجه إليهم الاتهام حتى الآن قبل سنوات. وأكدت أيرين خان على أن "الولايات المتحدة الأمريكية قد كرَّست موارد كبيرة لهذه السياسة السيئة الصيت منذ البداية وعلى مدار السنوات السبع من تطبيقها. وينبغي الآن أن تكرس الموارد والجهود اللازمة كيما تغلق هذا المرفق على نحو سريع وقانوني دون تأخير".  واختتمت بالقول: "إن الحملة التي دأبت منظمة العفو الدولية وسواها من منظمات حقوق الإنسان على تنظيمها بدأب في السنوات القليلة الأخيرة قد أثمرت. ونتطلع الآن إلى أن تواصل إدارة أوباما إعطاء الأهمية العاجلة لتصحيح الأخطاء العديدة التي ارتُكبت عبر السنين السبع التي مضت باسم محاربة الإرهاب".