• الأخبار

الآلاف يوقدون الشموع والمشاعل من أجل حقوق الإنسان

احتفالاً بالذكرى الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تنظِّم منظمة العفو الدولية سلسلة من فعاليات فلنوقد شمعة في شتى أنحاء العالم. إذا دأبت المنظمة في الآونة الأخيرة على تعبئة أعضائها البالغ عددهم 2.2 مليون عضو كيما يحتفلوا باللحظة التاريخية التي ألزم فيها قادة العالم أنفسهم بدعم حقوق الإنسان وتعزيزها. فمن بنغلاديش إلى بوركينا فاسو، ومن أستراليا إلى النمسا، ومن باراغواي إلى الفليبين، يحتشد آلاف الأشخاص ليوقدوا شمعة أو ناراً أو شعلة كجزء من تظاهرة جماهيرية عارمة على صعيد العالم بأسره لدعم حقوق الإنسان. فثمة فعاليات فلنوقد شمعة ستنطلق في 27 بلداً وستشارك فيها أكثر من 100 مدينة وبلدة. وستوقد الشموع كذلك على شبكة الإنترنت من قبل أناس يشاركون في احتفالات فلنوقد شمعة على مواقعهم الإلكترونية ومدوناتهم. وسينضم مؤيدو منظمة العفو الدولية إلى المشاركة في فعاليات فلنوقد شمعة بالتوقيع من أجل تبني جواز سفر حقوق الإنسان. إذ يبيِّن من يوقعون للحصول على جواز السفر التزامهم بالنهوض للدفاع عن حقوق الإنسان العالمية غير القابلة للتجزئة – وعن القناعة بأن الحقوق للجميع، بغض النظر عن عرقهم أو لونهم أو عقيدتهم أو دينهم أو جنسهم أو أصلهم القومي أو ميولهم الجنسية أو إعاقتهم أو سنهم. وقد تم الاحتفال بالذكرى الستين للإعلان التاريخي أيضاً من خلال جولة الأماكن الصغيرة. فقد أطلق موسيقيون بقيادة بيتر غابرييل وفرقة يوتو U2، في أغنيتهم "ذي إج"، أصواتهم في جولة  غناء وحشد  عبر مئات من الحفلات الموسيقية عقدت في أنحاء شتى من العالم. وبدأت الجولة في 10 سبتمبر/أيلول، وتنتهي في 10 ديسمبر/كانون الأول، يوم الذكرى الستين للإعلان العالمي. ويمكن الاطلاع على صور فوتوغرافية عالية الجودة من جميع أنحاء العالم تعكس احتفالات فلنوقد شمعة على الموقع الإلكتروني: http://www.flickr.com/photos/33063417@N06/sets/72157610716537014/ وتضم احتفالات فلنوقد شمعة ، التي ستنعقد في 27 بلداً و100 مدينة وبلدة في شتى أنحاء العالم، فعاليات في: أستراليا، النمسا، بنغلاديش، بلجيكا، بوركينا فاسو، كندا، الدنمرك، فرنسا، ألمانيا، اليونان، هونغ كونغ، المجر، آيسلندا، إيرلندا، الهند، موريشيوس، المكسيك، نيبال، هولندا، باراغواي، الفليبين، البرتغال، سلوفاكيا، سلوفينيا، أسبانيا، تايوان، المملكة المتحدة. ولمعرفة ما يدور في بلدك من احتفالات، أنظر الموقع الإلكتروني المحلي لمنظمة العفو الدولية في بلدك.