• الأخبار

الأمم المتحدة تعزز الدعوة إلى وضع حد لعمليات الإعدام

لقد بلغ عدد الدول الداعمة لحملة وضع حد لعقوبة الإعدام رقماً قياسياً. ففي يوم الخميس اعتمدت أغلبية كبيرة من البلدان من سائر مناطق العالم قراراً ثانياً للأمم المتحدة يدعو إلى وقف استخدام عقوبة الإعدام. وقد رحبت منظمة العفو الدولية بهذا الاختراق فيما يتعلق بالقرار الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة (اللجنة الثالثة). وارتفع عدد البلدان الراعية للقرار إلى 89 بلداً، أي بزيادة بلدين عما بلغَه في العام الماضي. إن تزايد الدعم لهذا القرار يعتبر دليلاً إضافياً على الاتجاه العالمي نحو إلغاء عقوبة الإعدام نهائياً. فقد صوَّتت لصالح القرار 105 دول، بينما صوَّتت ضده 48 دولة وامتنعت عن التصويت31 دولة. وهُزمت بأغلبية ساحقة طائفة من التعديلات التي اقترحتها أقلية ضئيلة من الدول المؤيدة لعقوبة الإعدام. وقالت يفون تيرلنغن من منظمة العفو الدولية: "إننا نحث جميع الدول التي لا تزال تطبق عقوبة الإعدام على اتخاذ خطوات فورية لتنفيذ القرار وإعلان وقف تنفيذ عمليات الإعدام." في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 بلغ عدد البلدان التي ألغت عقوبة الإعدام في القانون والممارسة 137 بلداً. وخلال عام 2007 أُعدم ما لا يقل عن 1252 شخصاً في 24 بلداً. وحُكم بالإعدام على ما لا يقل عن 3347 شخصاً في 51 بلداً. إن ثمة تناقصاً حاداً في عدد البلدان التي تنفذ عمليات الإعدام. ففي عام 1989 نُفذت عمليات إعدام في 100 دولة. وفي عام 2007 سجلت منظمة العفو الدولية حالات إعدام في 24 بلداً. إن مسودة القرار التي اعتمدتها اللجنة الثالثة للجمعية العامة يوم الخميس يجب أن تُعتمد من قبل الجمعية العامة في جلسة عامة تُعقد في ديسمبر/كانون الأول.