• الأخبار

منظمة العفو الدولية تزور مجتمعات السكان الأصليين في شيلي

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4 /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;}

ترأست الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، أيرين خان، يوم الثلاثاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني، وفداً للمنظمة في زيارة إلى تيموكو، في وسط شيلي، وذلك كجزء من بعثة لتقييم حالة حقوق الإنسان في البلاد.

 

والتقت الأمينة العامة مجتمعات محلية للمابوتشي ومنظمات تعمل من أجل حماية حقوق السكان الأصليين. وفي حديث لها حول زيارتها، قالت الأمينة العامة: "جئنا إلى تيموكو لنستمع إلى الناس، ولنرى بأعيننا كيف تتعرض كرامتهم للتهديد جراء التهميش والتمييز وانتهاك حقوقهم الإنسانية.

 

 

"لقد دأبت منظمة العفو الدولية لفترة طويلة على العمل بشأن حالات لسكان أصليين تعرضوا للاضطهاد استناداً إلى تشريع مكافحة الإرهاب، وبشأن الأوضاع التي يسجنون فيها.

 

"فهذا يظل مبعث قلق لنا، ولكننا ننظر أيضاً في الظروف التي تقف وراء الصراع الاجتماعي والعنف الذي يعانون منه، وفي كفاحهم من أجل صون حقوقهم في الأرض والماء والمصادر الطبيعية الأخرى.

 

"إن العديد من هذه هي مجالات جديدة لعمل منظمة العفو الدولية، ولذا فنحن هنا لنتحدث إلى الناس الأكثر تضرراً بغرض استكشاف أفضل الطرق للمضي قُدماً في إثارة الرأي العام بشأن هذه القضايا وفي إحداث التغيير المنشود".

 

وتتزامن زيارة منظمة العفو الدولية لشيلي مع الذكرى العاشرة للقبض على أوغوستو بينوشيه في لندن، ومع الذكرى 25 لتأسيس فرع منظمة العفو الدولية في شيلي.

 

لقد اتسم الحكم العسكري لأوغوستو بينوشيه بالقمع الوحشي ومارس أسوأ صنوف انتهاكات حقوق الإنسان. ولمنظمة العفو الدولية تاريخ طويل من العمل بشأن شيلي منذ انقلاب 11 سبتمبر/أيلول العسكري في شيلي، حيث قامت بعثة للأبحاث بزيارة أولى للبلاد لتقصي انتهاكات الحكم العسكري في نوفمبر/تشرين الثاني 1973.