• الأخبار

المتظاهرون في كوريا الجنوبية يتهمون الشرطة باستخدام القوة المفرطة

تلقت منظمة العفو الدولية تقارير تفيد بأن الشرطة قد استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين المحتجين على استيراد لحوم البقر من الولايات المتحدة. وقد ألقي القبض على ما يزيد عن 300 شخص خلال اعتصام ساهر نظم في 31 مايو/أيار و1 يونيو/حزيران. وقامت الشرطة باستخدام أجهزة إطفاء الحريق وخراطيم المياه عن مسافة قريبة ضد متظاهرين سلميين، مما تسبب في وقوع إصابات خطيرة مثل العمى وكسور في العظام وحالات الإغماء. وتلقت منظمة العفو الدولية مئات التقارير التي تفيد بأن شرطة مكافحة الشغب حاصرت المتظاهرين وألقت القبض، بصورة عشوائية، على كل من وقع في عملية المحاصرة، من بينهم متظاهرون سلميون، وأشخاص كانون يشاهدون الاعتصام والمارة بالطريق. وأبلغ العديد من المعتقلين عن استخدام الشرطة للعنف أثناء اعتقالهم وبعده. ومن بين الذين تعرضوا للضرب والاعتقال رجل يبلغ من العمر 27 عاماً، قام رجال الشرطة بركله وضربه بالهروات والأغطية الواقية. وعندما زاره مدير فرع منظمة العفو الدولية، كيم هي-جين، بمركز شرطة هياوا، في 2 يونيو/حزيران، كان وجهه متورم وبه جروح وخدوش. وكان يعاني من آلام في الرأس والصدر من جراء الضرب. وعلى الرغم من أنه أصيب بجروح وكان يعاني من ألم بشكل واضح، إلا أن الشرطة لم توفر له أي رعاية طبية خلال اعتقال لمدة الـ 48 ساعة. وقد طالبت منظمة العفو الدولية من السلطات الكورية الجنوبية بإجراء تحقيق فوري فيما ورد بشأن استخدام القوة المفرطة. وقالت نورما كانغ مويسيو الباحثة في شؤون كوريا بمنظمة العفو الدولية: "إن لجوء الشرطة  للعنف أغضب كثير من المتظاهرين وزاد من احتمالية وقوع العنف". وأردفت قائلة: "ينبغي على الحكومة استخدام مظاهرات ذكرى عام 1987 كمناسبة لتظهر إلتزامها بحقوق الإنسان وسيادة القانون". كما نادت المنظمة السلطات أيضاً إلى ضمان أمان الأشخاص في المظاهرات المستقبلية. وثمة بواعث قلق إزاء مزيد من العنف والاعتقالات في المظاهرات الوشيكة بمناسبة ذكرى  انتفاضة عام 1987 التي أدت إلى الانتخابات الديمقراطية والإصلاحات السياسية في البلاد. ومنذ مطلع مايو/أيار، قام عشرات الآلاف من المتظاهرين بالاحتجاج على تجدد استيراد لحوم البقر من الولايات المتحدة خوفاً من مرض جنون البقر.