• الأخبار

نشطاء كينيون يتلقون تهديدات بالقتل

دعت منظمة العفو الدولية إلى حماية العديد من نشطاء حقوق الإنسان الكينيين ممن تلقوا تهديدات بالقتل خلال الأسبوعين المنصرمين. وينتمي جميع أفراد المجموعة، باستثناء واحد، إلى جماعة كيكويو العرقية، ويُعتقد أن أشخاصاً من قبيلة الكيكويو نفسها التي ينتمون إليها هم الذين أرسلوا تلك التهديدات التي تضمنت اتهامات بأن أولئك النشطاء "خونة" لجماعتهم العرقية. وقد تلقى الأشخاص التسعة- وبعضهم أعضاء بارزون في منظمات محلية لحقوق الإنسان- مجموعة من الرسائل القصيرة بالهاتف الخليوي والمكالمات الهاتفية والرسائل الإلكترونية المجهولة المصدر. وهم الآن يتخذون احتياطات للمحافظة على سلامتهم عن طريق الانتقال من منازلهم وعدم الإدلاء بتصريحات علنية. وتحدث النشطاء جميعاً ضد ما يعتقدون أنه مخالفات شابت الانتخابات الكينية الأخيرة. كما دأبوا على إبداء الانتقادات العلنية لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الشرطة والعصابات المسلحة-ومنها عصابات الكيكويو- في شتى أنحاء البلاد. وذُكرت أسماء أربعة من النشطاء في منشور مغفَل التوقيع تم توزيعه في أوساط جماعة الكيكويو. ويتضمن المنشور قائمة بأسماء أكثر من 25 شخصاً، ممن أسماهم "خونة يعيشون بيننا بسلام"، ويطلق تهديداً مبطَّناً بوجوب قتلهم. وتدعو منظمة العفو الدولية الحكومة الكينية إلى ضمان سلامة جميع نشطاء حقوق الإنسان في كينيا وحمايتهم. كما يتعين على الحكومة إجراء تحقيق في التهديدات التي تلقوها، وتقديم من تثبت مسؤوليتهم عنها إلى العدالة.