• الأخبار

تصويت مهم للأمم المتحدة بشأن عقوبة الإعدام

من المقرر أن يُقدِم العالم على قفزة هائلة نحو إلغاء تنفيذ أحكام عقوبة الإعدام على نطاق العالم بأسره من خلال تصويت حاسم تجريه الأمم المتحدة.

 

ومن المتوقع أن ينجم عن تصويت الأمم المتحدة تبني قرار يُقيم حظراً على تنفيذ أحكام الإعدام (تعليق التنفيذ). كما ينتظر أن يتم التصويت صباح 18 ديسمبر/كانون الأول أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

 

وتواصل منظمة العفو الدولية، من جهتها، حملتها المكثفة من أجل أن يصل عدد الدول المؤيدة لتبني القرار النهائي إلى أكثر من 100 دولة.

 

إن تبني مشروع قرار الأمم المتحدة هذا يشكل نقطة تحول في الحملة لمناهضة عقوبة الإعدام. فقد ألغت 133 دولة (ثلثا دول العالم) عقوبة الإعدام إما بحكم القانون أو في الممارسة. بينما لم يزد عدد الدول التي كانت قد ألغت عقوبة الإعدام على جميع الجرائم في 1948، في وقت تبني الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، عن ثماني دول.

 

إن منعطفاً كبيراً على الطريق نحو عالم خالٍ من عقوبة الإعدام قد تم اجتيازه مؤخراً. فقد تم تبني القرار بنجاح في 15 نوفمبر/تشرين الثاني من جانب اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة. وكانت نتيجة التصويت حصول مشروع القرار على 99 صوتاً في صالحه، بينما صوتت 52 دولة ضده، وامتنعت 33 غيرها عن التصويت.

 

ومنظمة العفو الدولية تناهض عقوبة الإعدام في جميع الحالات دون استثناء. فعقوبة الإعدام هي أقصى صورة من صور الحرمان من الحقوق الإنسانية – وهي شكل من أشكال القتل مع سبق الإصرار والترصد لكائن بشري من على يد الدولة وباسم العدالة. وبذا فهي تنتهك الحق في الحياة، كما نص عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وعقوبة قاسية ولاإنسانية ومهينة.

 

إن منظمة العفو الدولية تدعو جميع الدول إلى إقامة حظر على تنفيذ أحكام الأعدام تمهيداً لوقف عقوبة الإعدام مرة واحدة وإلى الأبد.