اليونان: حفل موسيقي من أجل التربية على حقوق الإنسان

بقلم Andrea Garcia Giribet

في ديسمبر/كانون الأول الماضي، نظمت منظمة العفو الدولية في اليونان حفلاً موسيقياً لإعادة برنامج التربية على حقوق الإنسان. وكان التأييد العارم بمثابة إشارة واضحة على ضرورة التربية على حقوق الإنسان.

في العقد الماضي، تأثر جنوب أوروبا بشكل خاص بأزمتين عالميتين: الأزمة المالية في 2008، وأزمة اللاجئين العالمية منذ 2012. ومن بين هذه البلدان، كانت اليونان واحدة من أكثر البلدان تضرراً.

تعد اليونان واحدة من أكثر الدول التي وصل إليها المهاجرون الذين يسعون إلى حياة أفضل في أوروبا. وانضم إلى هؤلاء المهاجرين الآن في رحلتهم طالبو اللجوء الذين يحاولون الفرار من الحرب الأهلية في سوريا، ومن تقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة. وفقًا لـ لمنظمة ريسكيو Rescue، فإن اليونان تستضيف حاليًا أكثر من 50000 لاجئ، كثير منهم يعيشون في المخيمات. ولم يعد بإمكانهم السفر من اليونان بشكل قانوني إلى أوروبا بسبب السياسات الأوروبية الحالية.

وتقول نيكي مافروماتي، مديرة التسويق والاتصال في اليونان: "أن انتهاكات حقوق الإنسان، فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي والاجتماعي، والنوع الاجتماعي، والعرق، والأثنية، والميل الجنسي، كانت مستمرة، ولكن تفاقمت أيضًا في السنوات الأخيرة، بسبب الواقع الاجتماعي والاقتصادي الحالي. وتضيف مافروماتي قائلة: “وهذه قضية تظهر أكثر فأكثر في الأخبار. فهم كانوا يعرفون مدى أهمية التربية على حقوق الإنسان: " فقد احتاج الفرع اليوناني لمنظمة العفو الدولية إلى موقف أكثر فاعلية. إن أهمية برنامج التربية على تعليم حقوق الإنسان، وخاصة الآن بعد أن بات دمج الفئات الاجتماعية المختلفة موضوعًا ساخنًا، أصبح أمرًا ضروريًا أكثر من أي وقت مضى، ويبقى مفتاح التغيير".

متطوعون يوزعون كتيبات عن عمل منظمة العفو الدولية خلال الحفل الموسيقي

إن التربية على حقوق الإنسان أمر حاسم لتعليم الناس حقوق الإنسان والمساواة والاحترام. ففي مجتمع يمر بتدفق سكاني، ومجتمع به عادات وعادات مختلفة، من الأهمية بمكان أن يكون المرء منفتحًا ومرحباً ومحترمًا مع فهم أن الجميع متساوون ولهم نفس الحقوق، بغض النظر عن أصلهم أو من هم. فقد طور الفرع اليوناني لمنظمة العفو الدولية موارد ومواد واسعة النطاق تركز على الترحيب باللاجئين، والتعرف على أوضاعهم وحقوقهم. فقد أدرك أن التربية على حقوق الإنسان كانت أداة حيوية للاندماج، لكن مثل أي شخص آخر في البلاد، رأت المنظمة ميزانيتها وعملها متأثرًا بالأزمة المالية.

وأضافت مافروماتي موضحة: "بسبب الأزمة الاقتصادية، تم إغلاق برنامج التربية على حقوق الإنسان لدينا مؤقتًا، فتراجع الوعي والإجراءات المتعلقة بحقوق الإنسان"، وبالنسبة للفرع اليوناني، كان من المهم جمع التبرعات بما يكفي لإطلاق برنامج التربية على حقوق الإنسان الذي سيمكن من جلب قيم أساسية، وتمكين المجتمع من توفير الحماية لحقوق الإنسان. وعنئذ بدأت فكرة جمع التبرعات في الظهور.

وأخيرا في 2018 تم تنظيم حفل لجمع التبرعات. وتوضح مافروماتي أن "الهدف الرئيسي [للحفل الموسيقي] كان جمع الأموال من أجل برنامج التربية على حقوق الإنسان". وعلاوة على ذلك، أرادوا "تذكير الحاضرين بأن الفرع اليوناني لمنظمة العفو الدولية لا يزال نشطاً في المجتمع وله دور ضروري، خاصة وأن القضايا، مثل قضية الاندماج، تثير الاهتمام". وأخيراً، كما تقول، سعوا إلى "جذب جماهير جديدة، جماهير شبابية".

وتمضي مافروماتي قائلة: الرحلة إلى جعل الحفل حقيقة لم تكن سهلة، لكن النتيجة النهائية كانت تستحق العناء، على الرغم من أنها كانت مهمة صعبة لفريق صغير مثل فريقنا، إلا أن الحفل كان نجاحًا كبيرًا".

الجمهور خلال الحفل

بعد أشهر من عملية التحضير، أقيم الحفل الموسيقي في يوم حقوق الإنسان، 10 ديسمبر/كانون الأول 2018، احتفالًا بمرور 70 عامًا على توقيع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وبدأت الفاعلية بكلمة افتتاحية لإلينا أكريتا، الشخصية العامة اليونانية البارزة، ثم استمرت مع العديد من الفنانين اليونانيين.

لقد شارك في الحفل العديد من الفنانين اليونانيين المشهورين: جيورجوس دالاراس، ريتا أنتونوبولو، ديونيسيس ساففولوس، جيوتا نيغا، من بين آخرين. وهؤلاء فنانون محبوبون للغاية في اليونان، وقد عبروا مرارًا وتكرارًا عن اهتمامهم بحقوق الإنسان، وبالتعاون مع الفرع اليوناني لمنظمة العفو الدولية. كما شارك فنانون شباب واعدين أمثال كريستوس ماستوراس، ومارينا ساتي، بهدف جذب الجماهير الأصغر سناً. كما حضر العديد من الشخصيات السياسية والاقتصادية، مثل رئيس البرلمان اليوناني.

لقد كان النجاح كبيراً. وتم بيع تذاكر الحفل الموسيقي بحضور 1750 شخصًا. وقامت شركات الإعلام برعاية الفعالية والإعلان عنها وتغطية أخباره. فكانت استجابة إيجابية للغاية. وتقول مافروماتي "يبدو أن الرسالة التمكينية للحفل الموسيقي تلهم الناس من كل الأعمار، وغادر الناس الحفل ولديهم اهتمام متجدد بأعمالنا، وحريصون على المساهمة بنشاط في أغراض منظمة العفو الدولية، وبرنامجنا للتربية على حقوق الإنسان الذي أعيد تأسيسه حديثًا ".

مغادرة الجمهور قاعة الحفلات الموسيقية بعد انتهاء الحفل

واختتمت مافروماتي قائلة: "كل هدف وضعناه قبل الحفل، لقد نجحنا في تحقيقه بالكامل"، فقد نجحنا في جذب الجماهير الشباب، وإعادة تعريف صورتنا العامة، وتعزيز تحركاتنا، والأهم من ذلك جمع الأموال التي نحتاجها لبرنامج التربية على حقوق الإنسان. لقد تلقينا ردود فعل إيجابية هائلة من أشخاص مهتمين بالانضمام إلى برنامج التربية على حقوق الإنسان لدينا، والتعاون معنا".

"أما بالنسبة للمستقبل، فلدى الفرع اليوناني لمنظمة العفو الدولية الآن برنامج للتربية على حقوق الإنسان قادر على تعليم حقوق الإنسان لأي شخص يريد معرفة المزيد عن الحق والمساواة والاحترام. وهم مستعدون لمواصلة العمل من أجل حقوق الإنسان. لقد ألهمتنا النتيجة بالمضي قدماً في مشاريع أخرى كبيرة الحجم مماثلة، ونؤمن بقدرتنا على تحقيق أهدافنا".