تارانا بيرك: المرأة خلف حركة "مي تو" (أنا أيضاً)

في أول سلسلة من لمحات مختصرة عن المدافعين عن حقوق الإنسان وكيف برزوا، نتحدث عن تارانا بيرك، المرأة التي غيرت الحوار بشأن ظاهرة العنف الجنسي إلى الأبد.

قبل بزوغ حركة "مي تو" في أكتوبر 2017، كانت الناشطة تارانا بيرك تستخدم هذه العبارة لأكثر من عقد من الزمان في نضالها الطويل لمساعدة ضحايا سوء المعاملة وتوفير الحماية لهن. لقد فوجئت تارانا بالانتشار المفاجئ لـ الهاشتاغ وما تقوم به، لكنها تمكنت من استخدامه للهدف الذي تعمل من أجله منذ أكثر من عشرين عامًا: وهو مساعدة الضحايا على التعافي، ووضع حد للعنف الجنسي.

لقد كانت تارانا بيرك ناشطة دائماً، وتهدف إلى مساعدة أولئك الذين نادراً ما يُسمع صوتهن. ففي سن الرابعة عشرة فقط، كانت جزءًا من منظمة تطلق عليها "حركة قيادة الشباب للقرن الحادي والعشرين". وهناك، نظمت حول قضية سنترال بارك خمس حالات في 1989، حيث اتهم خمسة شبان ملونين على نحو خاطئ بارتكاب جريمة، وضد مبادرة يقودها دونالد ترامب لإعادة عقوبة الإعدام في ولاية نيويورك لمعاقبة ما هم دون الثمانية عشرة. وتقول تارانا لإيلي: "أنا أناضل ضد دونالد ترامب منذ فترة طويلة".

ولقد قامت بيرك بأنشطتها في كل مجال من مجالات العدالة الاجتماعية التي يمكنك التفكير فيه، ولكنها ركزت بشكل خاص على الفتيات والنساء الملونات، ومعاناتهن، لا سيما حول قضايا المساواة العرقية والجنسانية. وخاضت أيضًا التجربة بنفسها، ولأنها ضحية العنف الجنسي، أدركت أنه لا توجد موارد كافية لبدء المسار الطويل للتعافي.

وأخبرت إيلي عن تجربتها في محاولة طلب المساعدة: "ذهبت إلى المركز المحلي المعني بأزمات الاغتصاب، وطرقت الباب فأجابت المرأة، وفتحت الباب ولكنها لم تدعني للدخول – وهي امرأة بيضاء أكبر سناً. ولذا قلت "أحاول الحصول على معلومات حول خدمات المركز"، فقالت: "نحن نأخذ فقط الحالات التي تحال إلينا". فقلت "تحال من أين؟" فقالت "من مراكز الشرطة".

فكانت تلك هي اللحظة التي أدركت فيها بيرك أنها في حاجة إلى القيام بشيء ما؛ "فلم يكن لدينا الكثير من الموارد، لكن والدتي كانت مصممة جداً" كما أخبرت صحيفة الغارديان. "لقد أشركتني أمي في كل أنواع البرامج، وأي شيء يمكنها أن تضعني فيه، فعلته". فكانت تلك هي الأشياء التي غيرت مسار حياتها: "اللمحات الأولى للتعافي، وفهم ما كان يحدث لي كطفلة، جاء من الكتب التي قرأتها".

وركز عملها منذ ذلك الحين على خلق مساحة "لدعم ورفع أصوات ضحايا الاعتداء الجنسي والإساءات والاستغلال" من خلال تنظيم المجتمع، وورش العمل، ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي، في وقت لاحق.

لقد اطلعت على الأرقام، والشهرة الفورية لحركة "مي تو" لتؤكد فقط ما كانت تعرفه طوال الوقت. وتتذكر إحدى ورشاتها الأولى للحركة، مع فتيات المدارس الثانوية في ألاباما. في نهاية المطاف، وزعت أوراق عمل وطلبت من الفتيات كتابة "أنا أيضا" إذا احتجن إلى المساعدة، في مجموعة مكونة من حوالي 30 فتاة، توقعت أن تحصل على خمس أو ست سيدات. لكنها صدمت لرؤية العدد يصل إلى 20.

وبفضل خبرتها الخاصة وعملها المكثف مع الضحايا الآخرين، تعلم بيرك أن المهم هو معرفة أنك لست وحدك، فهناك آخرون يفهمون حالتك ويدعمونك. وهذا هو السبب الذي نشأت حركة "مي تو" من أجله.  ومضت بيرك قائلة: "كنت أعرف متى تتبادل التعاطف مع شخص ما، فيحدث اتصال مباشر تقوم به مع شخص ما عندما تقولين" أنا أيضًا ". وهذا ما يدور حوله نشاط الحركة. إنها عن ضحايا يتحدثون مع بعضهم البعض ".

فلنذهب سريعا إلى عام 2017. فقد حثت الممثلة أليسا ميلانو ضحايا الاعتداء الجنسي على استخدام عبارة "أنا أيضا" على تويتر، دون أي فكرة عن أصل العبارة أو ماضيها. ففي غضون أسابيع قليلة، استخدم الهاشتاغ أكثر من 12 مليون مرة.  وتقول بيرك لصحيفة فارايتي: "إذا كان لدينا، في هذا البلد [الولايات المتحدة]، تفشي بعض الأمراض المعدية التي أصابت 12 مليون شخص (...)، سنركز فقط على العلاج. وهذا هو الفرق في الكيفية التي يفكر بها الناس حول مرض العنف الجنسي".

 لقد فوجئت بيرك بانتشار كلماتها بشكل مفاجئ، وبعد ذلك حركة مي تو نفسها؛ لكنها عرفت أن هذه فرصة لا يمكن أن تفوتها: فتقول لصحيفة التلغراف: "لم أكن أعتقد أننا سنرى في أي وقت حوارًا وطنيًا حول ظاهرة العنف الجنسي".

وأضافت تقول لصحيفة التلغراف: "أما بالنسبة للمستقبل، فأنا آمل فقط أن تتحول هذه اللحظة إلى حركة طويلة الأمد. ويجب أن نكون في لحظة استراتيجية في الوقت الحالي، ويجب أن يتم التنظيم. لقد ارتفع الصوت بالفعل، والتحرك الذي يجب أن يحدث الآن هو ما يتم بعد أن تقول" أنا أيضًا ".

ومن بين أهداف بيرك، الدعوة إلى تركيز أكبر على الضحايا، وليس على المعتدين. فالحركة تدور حول "بناء شيء غير موجود"، وهو مجتمع عالمي للمساعدة في توجيه ضحايا العنف الجنسي. وتطالب بيرك بمزيد من الموارد، لمساعدة الضحايا على التعافي، لمساعدتهن على التواصل، لإنقاذ الأرواح. وفي نهاية المطاف، تتطلع إلى إنشاء مجتمعات، ومواصلة تثقيف الناس حول ظاهرة العنف الجنسي.

وتدرك بيرك أنها في وضع مميز الآن، وتريد استخدامه بشكل جيد. وتُذكّر صحيفة الغارديان قائلة: "ولكن إذا لم يحدث ذلك، سأكون هنا، مرتدية قميص أنا أيضا أو مي تو، وتنظيم ورش العمل، والذهاب إلى مراكز أزمات الاغتصاب، لأن "العمل هو العمل".

وعندما تم تكريمها في فاعلية "فارايتي باور" للمرأة هذا العام، أنهت بيرك خطابها بصيحة استنهاض: "إذا كنت مستعدة لتغيير العالم، وإذا كنت مستعدة للانضمام إلى هذه الحركة، وإذا كنت مستعدة للقيام بالعمل الضروري لإنهاء العنف الجنسي، قلا يسعني إلا أن أترككم مع هذه الكلمات: أنا أيضًا ".