© Moses Sawasawa

أكثر من 6.5 مليون رسالة دعم للشباب الشجعان حول العالم

في كل عام، تصبح أكبر فعالية لحقوق الإنسان في العالم أكبر فأكبر. لم تكن حملة “اكتب من أجل الحقوق” لعام 2019 استثناءً، حيث كتب الناس ملايين الرسائل التي غيرت حياة الشباب في جميع أنحاء العالم.

لقد جاؤوا بالعشرات، بالمئات، بل بالآلاف. وكانوا طلابًا، وأهالي، ومدرسين، وأصدقاء – أشخاص عاديين أخذوا بعض الدقائق لكتابة تغريدة، أو طباعة أو كتابة أو رسم رسالة دعم لشخص لم يلتقوا به أبداً من قبل. لقد فعلوا ذلك بشكل مذهل، 6,609,837 مرة كجزء من حملة منظمة العفو الدولية لعام 2019 “اكتب من أجل الحقوق” – وهي ماراثون كتابة الرسائل السنوي الذي أصبح أكبر فعالية لحقوق الإنسان في العالم.

والذي يثير الدهشة ليس أن الناس كتبوا كل تلك الرسائل – رغم أن هذا أيضًا أمر مذهل. كلا، بل ما يثير الدهشة هو التغيير الذي أحدثته تلك الرسائل في حياة الشباب الذين تضامنا معهم في عام 2019 . وفيما يلي بعض الأمثلة عن كيف غيرت كلماتكم حياة الأشخاص.

? منظمة العفو الدولية
? منظمة العفو الدولية

تمّ إلغاء حكم الإعدام بحق ماغاي

كان ماغاي ماتيوب نغونغ يبلغ من العمر 15 عاماً فقط عندما حكم عليه بالإعدام في جنوب السودان. ولكن بفضل الدعم الرائع الذي قدّمه أشخاص مثلكم، تم إلغاء عقوبة الإعدام بحقّه في يوليو/تموز 2020. بادر الناس في جميع أنحاء العالم بـ 765000 تحرك، وهو عدد رائع، بما في ذلك الرسائل والتغريدات، مطالبين بإنقاذ حياة ماغاي – وقد نجحت التحركات. “شكراً جزيلاً لكم. يعجز لساني عن التعبير. ليس لديكم فكرة كم قلبي مغمور بالسعادة”.

? Allan Lissner
? Allan Lissner

انتصار الرعاية الصحية لشباب غراسي ناروز

منذ عقود من الزمان، ويعاني مجتمع غراسي ناروز للسكان الأصليين من آثار التسمم بالزئبق في واحدة من أسوأ الأزمات الصحية في كندا. وقد تأثر شباب مجتمع غراسي ناروز بشكل خاص، وهم في طليعة النضال من أجل مستقبل صحي لمجتمعهم. وبعد سنوات من التأخير، تم توقيع اتفاقية بقيمة 19.5 مليون دولار كندي لبناء مرفق رعاية في 2 أبريل/نيسان 2020 – وهو انتصار لشعب غراسي ناروز. وقالت  كريستال سوان من غراسي ناروز: “نحن نتعاون في جميع أنحاء العالم لمكافحة الظلم كله”.

? صورة خاصة
? صورة خاصة

خفف حكم السجن بحق ياسمن بشكل كبير

في 2019، حُكم على ياسمن آرياني بالسجن 16 عاماً بسبب توزيع الزهور على ركاب قطار دون ارتداء الحجاب. وفي فبراير/شباط 2020، تم تخفيف عقوبتها بشكل كبير، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى أكثر من 1.2 مليون رسالة مكتوبة في جميع أنحاء العالم للمطالبة بإطلاق سراحها. ولن نتوقف حتى تصبح حرة طليقة.

إنها ليست مجرد تغريدة

لذا، ما الذي يمكن أن تحققه تغريدة أو بطاقة بريدية أو توقيع فعلاً؟ كما تبين، يمكن أن تحقّق تغييراً كبيراً.  فمن خلال كلماتهم، بعث المؤازرون موجة من الدفء والتضامن في جميع أنحاء العالم من أجل الشباب الذي عرضنا حالاتهم في العام الماضي. وهذه الكلمات ساعدت على مواساة أشخاص يمرّون في محنة. كما أنها ساعدت في تعزيز دعوات هؤلاء الشباب من أجل تحقيق العدالة، ممّا أدى في بعض الحالات إلى إقناع الزعماء بتكثيف الجهود، والقيام بالشيء الصحيح تجاههم.

حملة اكتب من أجل الحقوق تنطلق مرة أخرى. هذا العام، نتضامن مع أناس حول العالم تتعرض حقوقهم الإنسانية الأساسية للانتهاك. يحتاج هؤلاء الشباب إليكم للوقوف إلى جانبهم. إذا كانت لديكم أي شكوك، فطالعوا ما تقوله الناشطة مارينيل سوموك أوبالدو ( في الصورة ). إنها ناشطة شابة في مجال تغير المناخ من الفلبين ظهرت في حملة اكتب من أجل الحقوق 2019. وأدلت مارينيل بشهادتها في تحقيق أجرته هيئة حقوق إنسان أعلنت في نهاية المطاف أن شركات الوقود الأحفوري يمكن أن تتحمل المسؤولية عن أضرار حقوق الإنسان المرتبطة بتغير المناخ – وهو الإعلان الأول من نوعه في العالم.

? Eloisa Lopez/منظمة العفو الدولية
? Eloisa Lopez/منظمة العفو الدولية

لقد أحدثت حملة “اكتب من أجل الحقوق تغييراً كبيراً في الطريقة التي أرى بها نشاطي. لقد دفعتني إلى الوثوق أكثر بنفسي. أدركت، في الواقع، أن هناك قوة في الأرقام”.

لذا، ابدأوا في الكتابة. انضموا إلى حملة “اُكتب من أجل الحقوق” لعام 2020