قابل المؤيدين الذين شاركوا قصص نجاحهم مع أنشطة المنظمة في حقوق الإنسان

 في 2018، اختار مئات الآلاف منكم الأمل بدلًا من الخوف، ممّا جعل هذا العام عامًا رائعًا فيما يخص النشاط في مجال حقوق الإنسان.   


من خلال النشاطات على الإنترنت، والعرائض والمسيرات والمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، يمارس مناصرونا الضغط على أولئك الذين ينتهكون حقوق الإنسان حول العالم، في محاولة لإرشادهم نحو المسار الصحيح. وهذا الضغط هو ما يساعدنا بصفتنا منظمة العفو الدولية على القيام بعملنا. إن رفع اصواتكم يساهم في زيادة تأثيرنا.

 

من العراق وصولًا إلى كولومبيا، شارك مناصرون من شتى أنحاء العالم قصتهم فيما يخص حقوق الإنسان وكيف أحدثوا التغيير في عام2018 .