طالبوا ايران: أوقفوا تنفيذ حكم الإعدام بحق محمد رضا

حكم عليه بالإعدام وهو طفل إثر محاكمة جائرة. يجب أن نبادر بالتحرك الآن لإنقاذ حياته.

في 2004، حكم على محمد رضا حدادى، البالغ من العمر وقتئذ 15عاماً فقط. وكان من المقرر إعدامه ولكن أوقف تنفيذ الحكم ست مرات – وآخر مرة أوقف فيها بسبب الغضب العالمي الذي مورس على السلطات. فقد أمضى الآن 14 عامًا – معظم شبابه – في حالة من القلق الشديد والصدمة المستمرة بشأن إعدامه الوشيك.

عندما اعتُقل محمد رضا للمرة الأولى، اعترف بعملية القتل أثناء الاستجواب؛ لكنه سرعان ما تراجع عن هذا الاعتراف، قائلاً إنه اعترف فقط بعد أن أرغمه اثنان من المتهمين معه. وفي وقت لاحق، سحب المتهمان الآخران أيضا اعترافاتهما السابقة التي تورّط محمد في الجريمة. ويقضيان الآن عقوبة السجن بتهمة القتل.

ومع ذلك، لا يزال محمد رضا يواجه عقوبة الإعدام، وهذا ليس من العدل. وتُثبت قضيته استخدام إيران المشين لعقوبة الإعدام ضد الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، وهو ما يعد انتهاكًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

بحكمها على طفل بالإعدام، تكون ايران قد خرقت القانون الدولي

ساعدونا في إنقاذ حياة محمد رضا

من خلال مساعدتكم بمقدورنا أن نطالب إيران بتخفيف حكم الإعدام على محمد رضا حدادى. أكتبوا تغريدة الآن إلى المرشد الأعلى الإيراني، آية الله خامنئي، ووزير الدولة للشؤون الخارجية محمد جواد ظريف.

غردوا الآن

حكم على محمد رضا حدادى بالإعدام عندما كان في الـ15 من العمر. أوقفوا تنفيذ حكم الإعدام! @JZarif @khamenei_ir