• الحملات

تحذير: قد يجعلك شريط الفيديو هذا تستشيط غضباً

ثمة أُناس من جميع أنحاء العالم يُكرهون على إخلاء منازلهم قسراً دون سابق إنذار أو تشاور معهم قبيل وقوع الكارثة.  وغالبية هؤلاء هم من الفقراء، وقلة هم مَن تُتاح لهم فرصة الطعن بأوامر الإخلاء الصادرة أو الحصول على تعويض، فيما يُطرد معظمهم من أحيائهم بما استطاعت أيديهم أن تحمله، قبل أن يُتركوا ليحاولوا تدبر أمرهم وحدهم دون مساعدة.

ولقد أرادت منظمتا العفو الدولية و"ويتنيس/ الشاهد العالمي" تسليط الضوء على هذه الأزمة الصامتة، وأن تقولا: كفى!  ولذا، فلقد اجتمعنا مع شركة التصميم "بينتاغرام" من أجل إعداد هذا الشريط المصور.

ونرجو منكم أن تشاهدوا الشريط، وأخبرونا عن رأيكم به، وذلك من خلال ترك تعليقاتكم بالأسفل.

 

هل أعجبكم؟ أم تُراكم كرهتموه؟  ألم يجعلكم هذا الظلم ببساطة تستشيطون غضباً؟

اعرفوا المزيد!  

 نرجوا منكم الانضمام إلى حملة منظمة العفو الدولية حول الإخلاء القسري (#endforcedevictions).  وبوسعكم البدء من خلال التوقيع على العريضة التي تطالب الحكومة الكينية بسن قانون جديد يضع حداً لعمليات الإخلاء القسري – قوموا بذلك الآن!
 
 اقرأوا المقالات التالية المتوفرة على الصفحات من 4 إلى 9 من عدد سبتمبر/ أيلول-أكتوبر/ تشرين الأول من مدونة النشرة الحية (WIRE): "حتى الجرذان في منزلي تشعر بالقلق (كينيا)"، و"متحدين نقف (مالي)"، و"يوم جاءت الجرافات (نيجيريا)"  
 
 اكتشفوا المزيد عن عمل منظمة العفو الدولية الرامي إلى وضع حد لعمليات الإخلاء القسري 
 
 اعرفوا المزيد عن عمل منظمة "ويتنيس" حول موضوع الإخلاء القسري