• تحرك

ساعدوا كلوفيس في نضاله من أجل حماية البيئة الثمينة في مدغشقر

مدغشقر جزيرة تتفجر حياةً وجمالاً استثنائياً. إذ أن نحو %75 من الحيوانات التي تعيش فيها لا توجد في أي مكان آخر من العالم. وتبزغ نباتاتها النادرة، ومنها آلاف الأنواع من نبات السحلب، من الأرض الرطبة. وفي شمال الجزيرة وبين الغابات الوردية الأخَّاذة يعيش كلوفيس وزوجته وطفلتاهما الصغيرتان.

 كلوفيس ناشط من أجل حماية البيئة. ورأى أنه مع الموارد الطبيعية الثمينة يأتي الفساد. فالسوق السوداء تزدهر في مدغشقر. وقد شهد كلوفيس أن الغابة الاستوائية الوردية، المشهورة بلحاء شجرها الياقوتي، تُقطع وتُباع في الأسواق العالمية.

ويتم شحن معظم هذا الخشب إلى الخارج ويُستخدم في المنتجات الفاخرة للأغنياء. وتُقدر هذه الصناعة بمليارات الدولارات. مع المال إذن تأتي السلطة؛ والأشخاص الذين يتمتعون بالسلطة يحاولون إسكات كلوفيس.

لقد تعرَّض كلوفيس للمضايقة والاعتداءات وواجه تهماً جنائية. ووُجهت له مؤخراً تهمة مزعومة، وهي تشجيع المحتجين على نهب مبنى إداري. وقد تقدَّم العديد من الشهود ليقولوا إنه لم يكن حاضراً في الاحتجاج أصلاً. ولكن تم تجاهلهم وصدر بحقه حكم مع وقف التنفيذ. وهو الآن في خطر، حيث تلاحقه الدولة، ويمكن لأية مزاعم أخرى أن تزج به خلف القضبان لمدة طويلة بعيداً عن زوجته وطفلتيه الصغيرتين.

إن إبراز حالة كلوفيس تنطوي على مخاطر؛ فالتجار يريدون إسكاته. إن بوسعه التواري عن الأنظار، ولكنه يريد أن يناضل، ويريد أن تُروى قصته للعالم أجمع.

كلوفيس ليس سوى رجل واحد يقف ضد قوى تتمتع بسطوة ونفوذ، ولكننا معاً نصبح أقوياء كذلك؛ فأنصار منظمة العفو الدولية يعدُّون بالملايين، وبمساعدتكم يمكننا أن نصبح قوة جبارة تقف إلى جانب كلوفيس.

 طالبوا السلطات مدغشقر بالآتي:

  • إسقاط الحكم الصادر بحق كلوفيس رازافي ملالا،
  • احترام الحق في حرية التعبير وضمان توفير الحماية الكافية لكلوفيس رازافي ملالا لتمكينه من مواصلة عمله في مجال حقوق الإنسان.

Campaign Closed