• تحرك

أطلقوا سراح الناشط على الانترنت محي الدين

لأن محي الدين قد تجرأ على التحدث ضد الحكومة التشادية، فهو يقبع في السجن الآن.

إن لكل شخص الحق في التشكيك انتقاد القرارات التي تتخذها حكومة بلده بدون أن يعرِّضه ذلك للخطر. فقد انتقد محي الدين الحكومة التشادية على صفحات الفيس بوك – ولكنه الآن خلف القضبان وحالته الصحية متردية للغاية.

 ومحي الدين أب لسبعة أطفال وناشط على شبكة الانترنت. وقال لنا إنه تم القبض عليه واحتجازه بعد نشره أشرطة فيديو على الانترنت انتقد فيها الحكومة. وقد تعرَّض للضرب والصعق الكهربائي والحرمان من الطعام والماء لعدة أيام. وحالته الصحية تتدهور، وإذا لم يتلقَّ العلاج عاجلاً، فسوف تزداد حالة سوءاً، وستتعرض حياته للخطر.

 ينبغي أن نمارس ضغوطاً دولية على الحكومة التشادية عاجلاً.

وقِّعوا العريضة وطالبوا الحكومة التشادية بالآتي:

  • إطلاق سراح محي الدين فوراً والسماح له بالحصول على العناية الطبية التي هو في حاجة ماسة إليها.

 يتعرَّض المزيد من الأشخاص للقمع بسبب تجرؤهم على الكلام ضد الحكومة في تشاد. وإذا لم نوفر الحماية لأولئك الذين يتعرضون للعقاب، فإن الأوضاع يمكن أن تزداد سوءاً.

Campaign Closed