ساعدوا في الإفراج عن ياسمن من السجن

في إيران، يعتبر خروج النساء بلا غطاء على الرأس  في الأماكن العامة بمثابة جريمة. ياسمن أرياني، ناشطة تبلغ من العمر 24 عاماً، أرادت تغيير ذلك. وحكم عليها بالسجن لمدة 16 عاماً بسبب حملتها المناهضة للحجاب الإلزامي.

في يوم المرأة العالمي 2019، خلعت ياسمن ووالدتها حجابهما وسارتا في عربة قطار مخصصة للنساء فقط في طهران، ووزعتا زهوراً. وتحدثت ياسمن عن آمالها في مستقبل تتمتع فيه جميع النساء بحرية اختيار ما يرتدينه - "أنا بدون الحجاب وأنت بالحجاب".  بعد أن انتشر هدا الفيديو على نطاق واسع، ألقي القبض على ياسمن ووجهت إليه تهمة "التحريض على الفساد والدعارة وتسهيلهما" من خلال الترويج لـ"خلع الحجاب".

وبعد أن احتجزت السلطات ياسمن في الحبس الانفرادي وهددت بالقبض على أسرتها إذا لم "تتب"، حكمت عليها بالسجن 16 عاماً. وعليها قضاء 10 سنوات من هذا الحكم.

وتعتبر عقوبة ياسمن القاسية جزءاً من حملة قمع أوسع نطاقاً ضد النساء اللائي يناضلن ضد قوانين الحجاب الإلزامي التمييزية في إيران. يجب ألا يُسمح للسلطات الإيرانية أن تسلب من ياسمن أفضل سنوات حياتها - لمجرد ايمانها بأن المرأة يجب أن يكون لها الحق في اختيار ما ترتديه.

ساعدونا في النضال من أجل إطلاق سراح ياسمن. وقعوا العريضة، وطالبوا السلطات الإيرانية بـ:

  • الإفراج فوراً ودون قيد أو شرط عن ياسمن أرياني من السجن
  • إطلاق سراح المدافعات عن حقوق النساء المحتجزات بسبب احتجاجهن السلمي على ارتداء الحجاب الإلزامي، فوراً ودون قيد أو شرط.