طالبوا بالعدالة للسكان الأصليين المصابين بالتسمم

تضرر مجتمع للسكان الأصليين في غراسي ناروز، كندا، بشدة من التسمم بالزئبق. بعد مضي 50 عاماً، عزم شباب المجتمع على نيل العدالة.

يرتبط الناس في غراسي ناروز بعلاقة خاصة بالنهر. فالصيد هو محور ثقافتهم وتقاليدهم واقتصادهم.

في الستينيات، سمحت الحكومة بإلقاء 10 أطنان من النفايات السامة في شبكة النهر الذي يعتاش منه المجتمع. فتلوّثت الأسماك بمستويات عالية جدًا من مادة الزئبق، مما تسبب بمشاكل صحية شديدة لمدة عقود وإلى زوال أسلوب حياتهم الفريد.

وفي 2017، وعدت الحكومة بمعالجة الأزمة "لمرة وحيدة وبشكل نهائي". وذلك يتطلب تنظيف النهر، وتوفير الرعاية الصحية المتخصصة، واتاحة التعويض للمجتمع. ولكن إلى جانب هذه الكلمات، لم تفعل الحكومة شيئاً يُذكر لتحسين أسوأ أزمة صحية في كندا.  

ولن يتخلى شباب المجتمع في غراسي ناروز عن نضالهم حتى تفي الحكومة بوعودها.

طالبوا بتحقيق مستقبل صحي لشباب مجتمع غراسي ناروز. طالبوا الحكومة الكندية بـ:

  • توفير رعاية صحية متخصصة للناجين من التسمم بالزئبق في غراسي ناروز
  • تقديم تعويض لجميع أفراد المجتمع عن آثار التسمم بالزئبق
  • الاعتراف رسميًا بأن الناس في غراسي ناروز يعانون من التسمم بالزئبق