لندعم حملة غولزار من أجل حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

في قيرغيزستان، حيث غالباً ما لا يُقبل من النساء رفع أصواتهن، وحيث يُصنَّف ذوو الاحتياجات الخاصة بأنهم "غير صالحين" و"مرضى"، تواصل غولزار كفاحها من أجل كرامتها.

غولزار دوشينوفا امرأة قيرغيزستانية من ذوي الاحتياجات الخاصة، تعيش في مجتمع يتعرض فيه الأشخاص ذوو الإعاقة لتمييز يومي. ويتمثل أحد أشكال التمييز في إمكانية الوصول إلى مقاصدهم، من الذهاب إلى الطبيب إلى استخدام المواصلات العامة.

غير أن غولزار تناضل من أجل تغيير هذا الوضع، وتتمثَّل رسالتها في ضمان أن يتمكن الأشخاص ذوو الاحتياجات من العيش بكرامة. وإن مشكلات الوصول إلى مقاصدها التي تواجهها لم تزدْها إلا عزماً وتصميماً على المطالبة بحياة أفضل لها وللآخرين.

وقالت غولزار: "يُقال لنا إنه لا يُسمح لنا بالكلام – ولكننا ما نزال نتكلم. ومازلتُ أنا أتكلم."- غولزار

ومادامت قيرغيزستان لا تنفذ التغييرات، فإن مشكلات وصول الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة إلى مقاصدهم ستستمر. وإذا صدَّق برلمان قيرغيزستان على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقات ونفذها، فإن إمكانيات الوصول إلى قيرغيزستان ستكون أسهل.

إن غولزار تدعو برلمان قيرغيزستان إلى جعل البلاد أسهل وصولاً بالنسبة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة – وقِّعوا على العريضة، وادعموا حملتها الآن.