طالبوا بتوفير الحماية للمدافِعة عن حقوق السكان الأصليين بافيتري مانجهي

المدافعة عن حقوق السكان الأصليين بافيتري مانجهي تقف في وجه الشركات الكبرى التي تحاول انتزاع أراضي مجتمعها – ولكنها تواجه تهديدات وتتعرض للترهيب. طالبوا بحمايتها الآن.

في هذه الآونة تحاول الشركات في تشاتيسجاره الواقعة في وسط الهند أن تنتزع الأرض التي تعود إلى جماعة "أديفاسي" للسكان الأصليين، كي تفسح المجال لإقامة محطتين لتوليد الطاقة. ويقول أفراد تلك الجماعة إنهم تعرضوا للخديعة كي يبيعوا أراضيهم، وإن الأشخاص الذين رفضوا بيعها تلقوا تهديدات وتعرضوا للترهيب من قبل وكلاء يعملون نيابة عن شركتين خاصتين.

وتقف بافيتري على الخط الأمامي لحماية أرض مجتمعها من انتزاعها. وبصفتها رئيسة مجلس قريتها، قامت بجمع أفراد مجتمعها معاً لتقديم حوالي 100 شكوى رسمية ضد الشركات. وهي بسبب ذلك تواجه المضايقات.

ولطالما هدَّدها "رجال أقوياء" في المجتمع المحلي على نحو متكرر، وطلبوا منها سحب جميع الشكاوى. بيد أنها، وعلى الرغم من مواجهة هذا الخطر، ترفض الانسحاب.، وتقول:

"حياتنا تعتمد على أرضنا." – بافيتري مانجهي

وقد لجأت بافيتري إلى الشرطة طلباً للحماية، ولكن الشرطة لم تفعل شيئاً يُذكر لحمايتها. وهي عرضة للخطر وبحاجة إلى حماية الآن.

وقِّعوا على العريضة وطالبوا الشرطة بحماية بافيتري، كي تستطيع العيش بأمان وتتمكن من الدفاع عن أرض مجتمعها ضد خطر الشركات التي تحاول انتزاعها.

معاً، يمكننا الوقوف مع بافيتري ودعم جهودها الرامية إلى الدفاع عن حقوق السكان الأصليين.