• تحرك

عاجل: أنقذوا حياة نورا حسين التي حكم عليها بالإعدام وعمرها 19 عاماً

حُكم على نورا حسين البالغة من العمر 19 عاماً بالإعدام لقتلها الرجل الذي اغتصبها، وهي عرضة لتنفيذ حكم الإعدام فيها.

وتبدأ القصة عندما كانت نورا في السادسة عشر من عمرها فقط، وأُجبرت على الزواج. فحاولت الهرب، والبقاء عند خالتها لمدة ثلاث سنوات، إلى أن تحايل عليها والدها وأعادها إلى منزلها.

في المرة الأولى التي اغتصب فيها نورا زوجها الجديد، جاء بأبناء عمه فأمسكوا بها أثناء قيامه باغتصابها. وكانت نورا غير راغبة في إتمام الزواج الذي لم تكن تريده أصلاً - لذا أُجبرت عليه. أما في المرة الثانية التي اغتصبها فيها، فقد حاولت أن تدافع عن نفسها وتمنعه من ذلك. ولقد توفي من الجروح التي أصيب بها.

عندما ذهبت نورا مباشرة إلى عائلتها وأخبرتهم بما حدث، قام والدها بتسليمها للشرطة، ثم تبرأ منها جميع أفراد عائلتها.

وتقول المحاكم إن نورا مذنبة بارتكاب جريمة قتل مع سبق الإصرار -رغم أنها كانت تدافع عن نفسها من التعرض للاغتصاب من قبل رجل أُجبرت على الزواج منه عندما كانت صغيرة وعمرها 16 عاماً.

يرجى إرسال رسالة عاجلة بالبريد الإلكتروني إلى وزير العدل تطالبون فيها بإنقاذ حياة نورا، التي قد ينفذ فيها حكم الإعدام.