طالبوا شركة TripAdvisor بالانسحاب من المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في فلسطين المحتلة

 تعلم "إطلاق النار كالجنود"، أو ركوب الجمل أو القيام بجولة في المواقع التاريخية - وكل ذلك على أرض مسلوبة! بفضل مساعدة من شركة TripAdvisor، هذه هي جميع الأنشطة التي يمكنك القيام بها عند زيارة واحدة من العديد من المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية.

يدرج موقع TripAdvisor أكثر من 70 من العقارات المختلفة والأنشطة وأماكن الجذب في مستوطنات إسرائيلية غير قانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. فمن خلال القيام بذلك، يقوم موقع TripAdvisor بتعزيز اقتصاد المستوطنات والمساهمة في توسعها. ويساعد ترويج الشركة للمستوطنات كوجهة سياحية على "التطبيع"، وإضفاء الصفة القانونية عليها للعامّة. فالمستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي - حيث إن إنشاءها يمثل جريمة حرب. فالمستوطنات أنشئت على الأراضي الفلسطينية المسلوبة.  فلا ينبغي أن تكون وجهات سياحية أبدا.

منذ 1967، عندما استولت إسرائيل على الضفة الغربية واحتلتها، بما في ذلك القدس الشرقية، تروج الحكومة الإسرائيلية لإنشاء المستوطنات وتوسيعها. 

إن للمستوطنات أثر مدمر على مجموعة واسعة من الحقوق الإنسانية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه في مستوى معيشي لائق، وفي السكن، وفي الصحة، وفي حرية التنقل وفي التعليم. كما أن وجود المستوطنات يشل الاقتصاد الفلسطيني. فبتوجيه السياحة إلى المستوطنات، يساهم موقع TripAdvisor في ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان هذه.

طالبوا ستيفن كوفير، الرئيس التنفيذي لشركة TripAdvisor وقف إدراج أو ترويج العقارات والأنشطة وأماكن الجذب الموجودة في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، أو التي يديرها المستوطنون في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 تركز هذه الحملة بشكل رئيسي على شركة "تريب أدفايزر" TripAdvisor وذلك بسبب أهمية هذه الشركة بالنسبة للقطاع السياحي في المستوطنات الإسرائيلية: يحظى موقع TripAdvisor الالكتروني للسياحة بأكبر عدد من الزيارات من قبل الزوار الأجانب إلى إسرائيل، حيث يروج لـ70 موقع عقاري و27 مستوطنة على الأقل.