أخبروا الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس ترامب: يجب أن تتوقفوا عن معاقبة الأشخاص الذين يطلبون اللجوء

في الوقت الحالي، يُحتجز الأطفال الذين فُصلوا عن عائلاتهم في خيام ومستودعات ضخمة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، بعد أن اضطروا إلى الفرار من الخطر الذي تعرضوا له في بلدانهم.

على الرغم من أن الرئيس الأمريكي ترامب وقع أمراً تنفيذياً لوقف فصل الأطفال عن عائلاتهم عند إلقاء القبض عليهم بسبب عبورهم الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بصورة غير مشروعة، قالت الحكومة إنها قد تواصل فصل العائلات في حالات أخرى.

وقد تم بالفعل فصل الآلاف من العائلات، ولم تعلن حكومة الولايات المتحدة عن أي خطط لإعادة لم شملهم.

يواجه بعض الآباء وأفراد الأسرة الذين انفصلوا عن أطفالهم الترحيل إلى بلدان قد تكون حياتهم معرضة للخطر - وحيث سيضطرون إلى العيش دون معرفة ما إن كانوا سيرون أطفالهم مرة أخرى.

كما أن الأمر التنفيذي للرئيس ترامب يوجه تعليماته أيضاً إلى السلطات الأمريكية باحتجاز عائلات طالبي اللجوء، وربما لأشهر أو لسنوات، في انتظار صدور قرارات البت في طلبات لجوئهم. وتستخدم حكومة الولايات المتحدة هذا النظام المعيب كوسيلة لردع طالبي اللجوء.

لقد أصبح المزيد والمزيد من الناس يعارضون هذه المعاملة القاسية - فهناك احتجاجات، والزخم يتزايد في شتى أنحاء الولايات المتحدة والعالم، لكن النضال لم ينته بعد.

أرسلوا رسالة بالبريد الالكتروني لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، وطالبوا الحكومة الأمريكية بوضع حد لحبس طالبي اللجوء؛ وطالبوا بلم شمل العائلات المنفصلة.

Campaign Closed