أوقفوا تعذيب المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين

بدأت السلطات البحرينية حملة اعتقالات ضد من يجاهرون بالدفاع عن حقوق الآخرين في البحرين، وتقوم حالياً بتعذيبهم وبالاعتداء عليهم جنسياً.

ونبيل رجب واحد من هؤلاء الأشخاص الشجعان الذين جاهروا بانتقاداتهم ولم يلتزموا الصمت. وقد مر على اعتقاله عام أودع خلال تسعة أشهر ونصف الشهر منه في الحبس الانفرادي، ما يرقى إلى مرتبة التعذيب. ويخضع نبيل رجب للمحاكمة في الوقت الراهن بسبب تغريدات نشرها حول مزاعم تعذيب في أحد سجون البحرين، ولانتقاده قتل المدنيين في حرب اليمن، وإجرائه مقابلات تلفزيونية.

وقد أدى هذا النوع من المعاملة، بالطبع، إلى ترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين- ودفع العديدين منهم إلى التزام الصمت. وثمة خطر آخر على هؤلاء الأشخاص الشجعان من أن يواجهوا بالمزيد من التهديدات المعتادة، وبالمنع من السفر، وبالاستجواب وتوجيه تهم إليهم لمشاركتهم في "تجمعات غير مشروعة".

بادروا بالتحرك الآن لنوقف تعذيب السلطات البحرينية للمعتقلين وإساءة معاملتهم، ومضايقتها وترهيبها للأشخاص الشجعان الذين يدافعون عن حقوق الإنسان في البحرين.

إن رسالتك الالكترونية ستصل إلى البريد الالكتروني الخاص بملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة