أظهروا لتانر كيليش أنه ليس وحيدًا

صديقنا العزيز، المدافع عن حقوق الإنسان والرئيس الفخري لمنظمة العفو التركية تانر كيليش، يقبع في السجن منذ يونيو/حزيران 2017. ويحاكم الآن بتهم لا أساس لها من الصحة حيث أنه لم يرتكب أي شيء مخالف.

يعد تانر واحداً من العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا التي تحاول الحكومة إسكات أصواتهم.

بالنسبة لشخص بريء، فإن حرمانه من حريته ليوم واحد يعد وقتاً طويلاً للغاية، ومع ذلك فقد تم حبس تانر لمدة عام كامل. وتقوم السلطات التركية بحبس تانر بعيدا عن أسرته وأصدقائه وزملائه وعمله. فيجب أن يستعيد حريته.

لقد حان الآن الوقت لإظهار تضامننا مع تانر، فلندعه يعرف أننا ما زلنا نقف إلى جانبه ولن يهنأ لنا بال حتى يصبح حراً طليقاً.

اكتبوا رسالة لن تستغرق سوى ثوان. ويرجى أن تشمل التعبير عن أفكاركم ومشاعرك تجاه تانر، ليعلم تانر أنه ليس وحيدًا.