• تحرك

محادثاتكم عبر سكايب لا تتمتع بالخصوصية

يستخدم الكثير منا برنامج سكايب من أجل تبادل اللحظات الثمينة مع العائلة، ومعرفة آخر مستجدات الأصدقاء، أو عقد اجتماعات عمل مع زملاء لنا في الجانب الآخر من العالم. ولكن محادثاتنا الودية عبر سكايب ليست خاصّة كما نعتقد.

يُمكن للحكومات التنصت علينا، ويستطيع المجرمون قرصنة معلوماتنا الشخصية. ويُعتبر المدافعون عن حقوق الإنسان والصحافيون حول العالم عرضة للخطر بسبب المراقبة الحكومية غير المشروعة لاتصالاتهم عبر سكايب.

بالرغم من أن برنامج سكايب تابع لشركة مايكروسوفت، إحدى أكبر شركات التكنولوجيا في العالم، إلا أن البرنامج لا يتمتع بخاصية التشفير من طرف إلى طرف، التي تعد من أفضل الوسائل لحماية اتصالاتنا ورسائلنا من أعين المتطفلين.

فالكثير من التطبيقات المشهورة والمستخدمة للمراسلة النصية، بما فيها واتسآب وفايس تايم التابع لشركة آبل، تتمتع بخاصية التشفير من طرف إلى طرف – لما لا يضاف سكايب اليها؟

اطلبوا من مايكروسوفت حماية خصوصياتنا على سكايب

-          يجب أن تفعّل شركة مايكروسوفت خاصية التشفير من طرف الى طرف الى جميع أنواع وسائل التواصل المستخدمة عبر سكايب

-          يجب أن تُطلع شركة مايكروسوفت مستخدميها على مستوى التشفير في برنامج سكايب، وكيف يساعدهم ذلك على حماية حقهم بالخصوصية وبحرية التعبير.