• الحملات

ضعوا حداً للرعب في سجون سوريا

ارتكبت السلطات السورية جرائم قتل، وتعذيب، واختفاء قسري، وإبادة داخل سجن صيدنايا منذ 2011  ضمن سياق هجوم ممنهج على السكان المدنيين.

وتصل الانتهاكات في صيدنايا إلى مصاف الجرائم ضد الإنسانية، ويجب التحقيق فيها.

ويتعين على الحكومة السورية أن تسمح فوراً للمراقبين المستقلين بدخول مراكز الحجز الوحشية في سوريا وإجراء تحقيقاتهم.

ابعثوا رسائل عبر البريد الإلكتروني إلى روسيا والولايات المتحدة لحثهما على استغلال نفوذهما الدولي بما يكفل السماح للمراقبين المستقلين دخول سوريا، والتحقيق في الظروف والأحوال السائدة داخل سجون التعذيب فيها.

*يُرجى العلم بأنه سوف يتم إرسال هذه الرسالة عبر البريد الإلكتروني مباشرة إلى حكومتي الولايات المتحدة وروسيا.  وإذا لم ترغبوا بالكشف عن هويتكم، فننصحكم بأن تستخدموا أسماء وعناوين مستعارة.