• الحملات

مصر: أطلقوا سراح المصور الصحافي فوراً!

في 14 أغسطس/آب 2013، أٌلقي القبض على محمود أبو زيد، المعروف بشوكان، في إحدى المظاهرات بمصر؛ وذلك لمجرد قيامه بعمله كمصور صحافي. وفي حال إذا ما تمت إدانته بالتهم الملفقة ضده، فسوف يواجه عقوبة الإعدام.

وقد تعرض شوكان للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة أثناء الاحتجاز. كما أنه لا يتلقى الرعاية الصحية اللازمة له للعلاج من التهاب الكبد الوبائي سي.

وسوف يمثُل شوكان أمام المحكمة في 10 ديسمبر/كانون الأول – وهو اليوم الذي يصادف الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان.

جمعت منظمة العفو الدولية ما لا يقل عن 280 ألف توقيع من شتى أنحاء العالم، تطالب النائب العام في مصر بإطلاق سراح محمود أبو زيد.  فنحن في حاجة اﻵن لتكثيف مناشداتنا الموجهة إلى الرئيس المصري لمطالبته بإطلاق سراح شوكان، ولضمان إيصال مطالبنا العالمية الى مسمعه.

الصحافة ليست جريمة!

يرجى إرسال رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وتذكيره بأن مصر ملزمة باحترام الحق في حرية التعبير.

يرجى تعديل بيانات رسالة البريد الإلكتروني على الجانب اﻷيمن بما يتناسب مع كل شخص من المرسل إليهم، وذلك باﻻستعانة ببعض النقاط المقترحة أدناه:

-         يجب على السلطات المصرية أن تسقط جميع التهم الموجهة ضد محمود أبو زيد وإطلاق سراحه فوراً دون قيد أو شرط

-         مطالبتهم بتوفير الرعاية الصحية اللازمة لمحمود أبو زيد.

-         مطالبتهم بتوفير الحماية لمحمود أبو زيد من التعذيب وضروب المعاملة السيئة.

-         مطالبتهم بإجراء تحقيق محايد ومستقل بشأن التقارير التي تحدثت عن تعرضه للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، وتقديم المسؤولين عن ذلك إلى ساحة العدالة دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام.