طالبوا الولايات المتحدة والعراق بتوفير الحماية للمدنيين ضد الضربات الجوية والهجمات

قُتل مئات المدنيين العراقيين داخل منازلهم وفي أماكن لجؤوا إليها طلباً للأمان، عقب إبلاغهم من جانب الحكومة العراقية بالبقاء في أماكنهم إبان الهجوم لاستعادة مدينة الموصل من الجماعة المسلحة التي تطلق على نفسها تسمية تنظيم "الدولة الإسلامية".

ومما يبعث على الصدمة، فإن عدداً كبيراً من هذه الوفيات قد تسببت، على ما يبدو، عن الضربات الجوية التي يشنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة- وتشارك القوات العراقية في تنظيمها. ومع ذلك، قال ناجون وشهود عيان في شرق الموصل إنهم لم يحاولوا الفرار لأن السلطات العراقية أبلغتهم بصورة متكررة بأن يبقوا في منازلهم.

وهذا يشير إلى أن حكومتي الولايات المتحدة والعراق لم تتخذا الاحتياطات المناسبة لمنع مقتل المدنيين-ما أدى إلى قتل عدد مهول من الضحايا.

وتشير هذه الحوادث إلى نمط مروّع من الضربات الجوية التي شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وأدى إلى تدمير منازل بكاملها، وبداخلها عائلات بجميع أفرادها، على مدار الأشهر الأخيرة. ولا يمكن لذلك أن يستمر.  

بادروا بالتحرك الآن ووقعوا على العريضة لمطالبة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والحكومة العراقية بإجراء تحقيق فوري وواف بشأن الأعداد المروعة من القتلى الذين ذهبوا ضحية هذه العملية-ولمنع مقتل المزيد من المدنيين في المستقبل.