• تحرك

طالبوا بتوفير الحماية للعاملات في مجال الجنس في الجمهورية الدومنيكية

"عاهرة، هذا هو الأمر الذي تُجيدين فعله" – تقوم الشرطة الدومنيكية باغتصاب النساء العاملات في مجال الجنس، وضربهن وإهانتهن بشكل روتيني وغالبًا ما يكون ذلك تحت تهديد السلاح. هذا يرقى إلى مستوى التعذيب. طالبوا بتوفير الحماية لهن ولحقوقهن الآن.

إن ثقافة الاستبداد والهيمنة الذكورية بين الشرطة الوطنية، إلى جانب الوصم الاجتماعي الشديد والتمييز ضد العاملات في مجال الجنس، يشجعان الشرطة على إساءة استخدام سلطاتها بشكل غير قانوني.  ويقومون بتعذيب العاملات في مجال الجنس كشكل من أشكال العقاب والسيطرة الاجتماعية عليهن.

وتعاني العابرات جنسياً بشكل خاص من الأشكال الشديدة من الانتهاك الجنسي والإذلال بسبب كراهية العابرات جنسياً التي يتعرضن لها. وتطالب عاملات الجنس بمشروع قانون لمكافحة التمييز والذي سيكون الخطوة الأولى لمعاجلة الأسباب الجذرية لهذا الشكل المتطرف من العنف والتمييز.

بعض العاملات في مجال الجنس هن أيضاً مدافعات عن حقوق الإنسان في الجمهورية الدومنيكية، يناضلن من أجل حقوقهن؛ لكن غالباً ما يُستبعدن من حركات حقوق الإنسان والحركات النسوية بسبب بيعهن للجنس.

لكي تكون جميع النساء أحرار، يجب أن نبدأ النضال من أجل حقوق النساء الأشد تهميشا. فعندما نناضل من أجل دعم العاملات في مجال الجنس، فإننا نناضل من أجل جميع النساء.

وقعوا بأسمائكم، وطالبوا الجمهورية الدومنيكية بالموافقة على مشروع قانون لمكافحة التمييز وعلى إجراءات ملموسة أخرى  لحماية هؤلاء النساء من التعذيب وسوء المعاملة على أساس النوع الاجتماعي.