• الأبحاث

سجن النساء و انتزاع الأطفال

, رقم الوثيقة: MDE 16/0831/2019

يوثق هذا التقرير كيف تتعرض النساء المتهمات "بالغياب عن المنزل"، أو الفرار، أو ممارسة الجنس خارج إطار الزواج، إلى خطر السجن دون تهمة أو محاكمة في الأردن إذا اشتكى أفراد الأسرة الذكور إلى السلطات. أساء المحافظون استخدام سلطاتهم لاحتجاز النساء، غالبًا لشهور، حتى يقبل أفراد الأسرة الذكور بعودته ن . وعندما يطلب أفراد الأسرة ذلك، تضع الشرطة النساء في الحجز لإجراء "فحوصات العذرية" لهن.كما أن النساء الحوامل خارج إطار الزواج معرضات لخطر السجن وللإبعاد القسري لأطفالهن المولودين حديثاً. ولتجنب هذا المصير، تلد بعض النساء غير المتزوجات، وخاصة العاملات المنزليات المهاجرات، في المنزل. ومع ذلك،فإنهن يكافحن لتسجيل أطفالهن دون شهادة زواج.تزعم السلطات أنها تعمل على حماية النساء وأطفالهن من ما يسمى "جرائم الشرف". في تموز/يوليو 2018 ، واستجابة للدعوات الطويلة الأمد من قبل المنظمات النسائية، أنشأت وزارة التنمية الاجتماعية ملجأ دار آمنة لتوفير بديل ل "الحجز الوقائي" للنساء المعرضات للخطر. ومع أن عشرات النساء قد استفدن من هذا المرفق، فلا زلن يتعر ضن للاحتجاز التعسفي ولفحوصات العذرية و يفصل أطفالهن قسر اً.وتصف الشهادات المباشرة كيف تبدو هذه الأفعال مصممة، لا لحماية المرأة، ولكن لمعاقبتها وإكراهها على الخضوع لسيطرة أفراد الأسرة الذكور.

اختر لغة لاستعراض التقرير