عقوبة الإعدام في أوروبا وآسيا الوسطى عام 2008

مقابلة مع أوليغ ألكاييف، الذي كان مسؤولاً عن تنفيذ عمليات الإعدام في بيلاروس ما بين 1996 و2001

© منظمة العفو الدولية

ثمة أفق مفتوح لأن تصبح أوروبا أوّل أقليم خال من عقوبة الإعدام في العالم. ففي 2008، لم تنفذ أحكاماً بالإعدام في الإقليم (ما لا يقل عن أربعة) سوى بيلاروس، بينما حُكم على شخص واحد على الأقل فيها بالإعدام. وقد حافظت روسيا الاتحادية على ما أعلنته من حظر على الإعدامات وعلى أحكام الإعدام لأكثر من 10 سنوات، ولكن ما زال عليها إلغاء عقوبة الإعدام في القانون.  

وفي آسيا الوسطى، ثمة انتقال واضح نحو إلغاء العقوبة. فقد كانت كل من كازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان تطبق عقوبة الإعدام عندما نالت استقلالها في 1991. ولكن بحلول ديسمبر/كانون الأول 2008، كانت كل من كازاخستان وقرغيزستان وتركمانستان وأوزبكستان قد ألغت عقوبة الإعدام في القانون. بينما أعلنت طاجيكستان حظراً على تنفيذ أحكام الإعدام وعلى إصدار أحكام جديدة.  


بادروا إلى التحرك: وقِّعوا المناشدة للطلب من الرئيس لوكاشينكا إعلان حظر فوري على تنفيذ أحكام الإعدام

اقرأ المزيد: "وضع حد للإعدامات في أوروبا – نحو إلغاء عقوبة الإعدام في بيلاروس": وتحلل هذه الوثيقة تطبيق عقوبة الإعدام في بيلاروس.  

"أحكام الأعدام التي صدرت وما نفذ من أحكام في 2008": تلخص هذه الوثيقة ما حدث من تطورات على نطاق العالم بأسره في تطبيق عقوبة الإعدام