سوريا
© Amnesty International
  • ملف البلد

نظرة عامة

استمرت أطراف النزاع المسلح في ارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي الإنساني، بما فيها جرائم الحرب، وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بمنأى عن العقاب. ونفذت القوات الحكومية والحليفة هجمات عشوائية وهجمات مباشرة ضد المدنيين والأعيان المدنية باستخدام عمليات القصف الجوي والمدفعي، بما في ذلك باستخدام الأسلحة المحظورة دوليًا، مما أسفر عن قتل وجرح مئات الأشخاص. واستمرت القوات الحكومية في حصار مناطق مكتظة بالسكان لفترات طويلة، مما أدى إلى تقييد وصول المساعدات الإنسانية والطبية إلى آلاف المدنيين. وفي أبريل/نيسان، رفعت القوات الحكومية الحصار عن منطقة الغوطة الشرقية، وأعقب ذلك فرض قيود أدت إلى إعاقة عودة بعض النازحين المدنيين إلى المناطق التي كانت محاصرة سابقاً. واعتقلت قوات الأمن عشرات آلاف الأشخاص، من بينهم نشطاء سلميون وعاملون إنسانيون ومحامون وصحفيون، واستمرت في احتجازهم، وأخضعت العديد من الأشخاص لعمليات الاختفاء القسري والتعذيب أو غيره من ضروب المعاملة السيئة التي أدت إلى وقوع وفيات في الحجز. وكشفت القوات الحكومية عن مصير بعض المختفين، ولكنها لم تسلِّم رفاتهم لذويهم ولم تزوِّدهم بمعلومات حول ملابسات اختفائهم. وانتهكت الحكومة الحق في السكن. وأخضعت جماعات المعارضة المسلحة المدعومة من تركيا المدنيين في عفرين لمجموعة واسعة من الانتهاكات، من بينها مصادرة ونهب الممتلكات والاعتقال التعسفي والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة. ولم يعترف التحالف بقيادة الولايات المتحدة بمقتل أعداد كبيرة من المدنيين وتدمير المباني على نطاق هائل نتيجةً لحملة القصف التي شنَّتها قواته على مدينة الرقة ضد الجماعة المسلحة التي تطلق على نفسها اسم "الدولة الإسلامية"، ولم يُجرِ أي تحقيقات فيها. وبحلول نهاية عام 2018، أدى النزاع إلى وفاة أكثر من 400,000 شخص ونزوح ما يزيد عن 11 مليون شخص داخل سوريا وخارجها.

إقرأ المزيد

وضع عقوبة الإعدام

مطبقة لعقوبة الإعدام

بلدان أبقت على عقوبة الإعدام في القانون

الأخبار

استفسارات إعلامية

SARA HASHASH AND MOHAMMED ABUNAJELA

00447961421555, 004407831640170 المسؤول الإعلامي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مكاتبنا

فريق البحوث المختص بسوريا

Follow us on Twitter @AmnestySyria

البريد الإلكتروني

middleeast@amnesty.org

مكتب الأمانة الدولية لمنظمة العفو

طالع جميع المعلومات الخاصة بالاتصال