المغرب والصحراء الغربية
© STRINGER/AFP via Getty Images
  • ملف البلد

نظرة عامة

تعرض صحفيون ومدوِّنون وفنانون ونشطاء لمضايقات على أيدي السلطات بسبب تعبيرهم عن آرائهم بصورة سلمية، وصدرت أحكام بالسجن على ما لا يقل عن خمسة أشخاص بتهمة "إهانة" موظفين عموميين، كما استُهدف آخرون، على ما يبدو، ببرامج تجسس إلكترونية. وفرضت السلطات قيوداً على حرية التجمع، وحرية تكوين الجمعيات أو الانضمام إليها عن طريق منع بعض الجماعات التي تنتقد السلطات من العمل، واستخدام القوة المفرطة أو غير الضرورية لتفريق مظاهرات في المغرب والصحراء الغربية. وفي أعقاب محاكمة جائرة، أيَّدت إحدى المحاكم أحكام السجن لمدد تصل إلى 20 سنة ضد 43 شخصاً أُدينوا فيما يتصل بالاحتجاجات الداعية إلى العدالة الاجتماعية، والتي اندلعت في منطقة الريف في شمال البلاد في عام 2017. واعتقلت قوات الأمن واحتجزت آلاف المهاجرين، وأعادت بعضهم قسراً إلى جنوب المغرب، بينما أعادت البعض الآخر إلى بلدان أخرى. وظلت المرأة تواجه التمييز، بما في ذلك العنف الجنسي وغيره من أشكال العنف بسبب النوع الاجتماعي، وصدرت أحكام بالسجن فيما يتصل بعمليات إجهاض غير قانونية، حسبما زُعم. وواصلت الشرطة مضايقة أفراد "مجتمع الميم"، وظلت العلاقات الجنسية بالتراضي بين أفراد بالغين من الجنس نفسه تُعد جريمة جنائية. وصدر قانون جديد يقر باعتبار اللغة الأمازيغية لغة رسمية، إلى جانب العربية. وأصدرت المحاكم عدة أحكام بالإعدام، ولم تُنفذ أي إعدامات. واعتُقل اثنان على الأقل من المنتقدين على أيدي "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" ("جبهة البوليساريو")، التي تدير مخيمات في الجزائر للنازحين من الصحراء الغربية.

إقرأ المزيد

وضع عقوبة الإعدام

غير مطبقة في الواقع الفعلي

بلدان أبقت على عقوبة الإعدام في القانون ولكن لم تنفذها منذ 10 سنوات على الأقل

الأخبار

استفسارات إعلامية

SARA HASHASH AND MOHAMMED ABUNAJELA

المسؤول الإعلامي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مكاتبنا

الفرع المحلّي للمنظمة

20, Rue Ouargha, N. 5, 2ème étage, Agdal RABAT 10080

هاتف رقم

( +212) (0) 537 686 648 7 // (+212) (0) 37 681 048

اذهب إلى موقع الفرع

مكتب الأمانة الدولية لمنظمة العفو

طالع جميع المعلومات الخاصة بالاتصال