المغرب والصحراء الغربية
© Amnesty International
  • ملف البلد

نظرة عامة

تعاملت الحكومة مع وباء فيروس كوفيد-19 بإصدار مرسوم قانوني جديد حول الوضع الصحي الطارئ يؤدي إلى تقييد حرية التنقل والتعبير والتجمع، واستخدمت هذا المرسوم لملاحقة من ينتقدون تعامل الحكومة مع الأزمة أو من يخرقون إجراءات الطوارئ. وظل المدافعون عن حقوق الإنسان من الصحراويين يتعرضون للترهيب والمضايقة والقبض عليهم بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم. وظلت النساء يتعرضن للتمييز المجحف، إلى جانب العنف الجنسي، وغيره من صور العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي، ويواجهن صعوبات متزايدة في الوصول إلى العدالة خلال الوباء. وظلت العلاقات الجنسية المثلية القائمة على التراضي بين البالغين تعتبر جريمة جنائية، ولم تقم السلطات بالتحقيق في التحريض على العنف ضد "مجتمع الميم". وتعرضت حقوق المهاجرين للانتهاك، بما في ذلك نتيجة لعدم كفاية إجراءات الحماية من فيروس كوفيد-19 في مراكز احتجاز المهاجرين. واحتجزت جبهة البوليساريو التي تدير معسكرات في الجزائر للاجئين القادمين من الصحراء الغربية ناقدا واحدا، على الأقل. وأصدرت المحاكم عددا من أحكام الإعدام، ولكن لم يتم تنفيذ أي عملية إعدام.

إقرأ المزيد

وضع عقوبة الإعدام

غير مطبقة في الواقع الفعلي

بلدان أبقت على عقوبة الإعدام في القانون ولكن لم تنفذها منذ 10 سنوات على الأقل

الأخبار

استفسارات إعلامية

مكاتبنا

الفرع المحلّي للمنظمة

20, Rue Ouargha, N. 5, 2ème étage, Agdal RABAT 10080

هاتف رقم

( +212) (0) 537 686 648 7 // (+212) (0) 37 681 048

اذهب إلى موقع الفرع

مكتب الأمانة الدولية لمنظمة العفو

طالع جميع المعلومات الخاصة بالاتصال