العراق
© AHMAD AL-RUBAYE/AFP via Getty Images
  • ملف البلد

نظرة عامة

استخدمت قوات الأمن، بما في ذلك فصائل من قوات " الحشد الشعبي"، القوة المفرطة ضد المحتجين المشاركين في مظاهرات عمَّت أنحاء البلاد بدءاً من أكتوبر/تشرين الأول، فقتلت أكثر من 500 منهم وأصابت آلافاً آخرين، وتُوفي كثير من القتلى نتيجة إصابتهم بالذخيرة الحية أو بعبوات من الغاز المسيل للدموع لم تُشاهد من قبل. وتعرض النشطاء، وكذلك المحامون الذين يمثلون المحتجين، والمسعفون الذين يتولون علاج الجرحى، والصحفيون الذين يغطون الاحتجاجات للقبض، والاختفاء القسري، وغير ذلك من أشكال الترهيب على أيدي أجهزة الاستخبارات والأمن. وعلى ما يبدو منعت السلطات الاتصال بالإنترنت للحيلولة دون تداول صور الانتهاكات على أيدي قوات الأمن. وظل حوالي 1,55 مليون شخص نازحين داخلياً، وتعرَّض كثيرون منهم لقيود مشددة على حرية التنقل. واضطُرت كثير من الأسر إلى النزوح مرة أخرى بسبب الإغلاق المفاجئ لمخيمات في محافظتي الأنبار ونينوى. وظل آلاف الرجال والصبية مفقودين بعد اختفائهم قسرياً على أيدي قوات الأمن العراقية، بما في ذلك وحدات " الحشد الشعبي"، أثناء فرارهم من الأراضي التي كان تنظيم "الدولة الإسلامية" يسيطر عليها. ووردت أنباء واسعة النطاق بشأن التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة للمعتقلين المحتجزين لدى قوات الحكومة العراقية المركزية وإقليم كردستان العراق، وخصوصاً الأشخاص المشتبه في انتمائهم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية". وواصلت المحاكم العراقية إصدار أحكام بالإعدام، وصدر بعضها إثر محاكمات جائرة. واستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" المدنيين، حيث نفَّذ تفجيرات في المدن وعمليات اغتيال لزعماء المجتمعات المحلية.

إقرأ المزيد

وضع عقوبة الإعدام

مطبقة لعقوبة الإعدام

بلدان أبقت على عقوبة الإعدام في القانون

الأخبار

استفسارات إعلامية

SARA HASHASH AND MOHAMMED ABUNAJELA

المسؤول الإعلامي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مكاتبنا

مكتب بيروت الإقليمي

عنوان: 114 شارع القاهرة، بناية مسابكي-سرحال، قسم أ، الطابق السابع، الحمرا، بيروت لبنان

هاتف رقم

+961 1 748751

البريد الإلكتروني

middleeast@amnesty.org

مكتب الأمانة الدولية لمنظمة العفو

طالع جميع المعلومات الخاصة بالاتصال