قبرص 2016/2017

العودة إلى قبرص

قبرص 2016/2017

ظلت ظروف احتجاز اللاجئين والمهاجرين تتسم بالصعوبة. وأعرب "مفوض مجلس أوروبا لشؤون حقوق الإنسان" عن بواعث قلق بشأن تأثيرات تدابير التقشف على الفئات المستضعفة. وأدين ضابطا شرطة بضرب أحد المحتجزين في مركز للشرطة في 2014.

خلفية

فاز حزب "الجبهة الوطنية الشعبية" اليميني المتطرف، في انتخابات مايو/أيار البرلمانية، بمقعدين لأول مرة في تاريخه. وخلال السنة، واصل قادة القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك مفاوضاتهم بخصوص إعادة توحيد الجزيرة وحققوا تقدماً بشأن الحوكمة وتقاسم السلطة والأمور المتعلقة بالاتحاد الأوروبي والممتلكات العقارية، لكن استمرت الاختلافات بين الجانبين. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، فشل الزعيمان في الوصول إلى اتفاق. وفي ديسمبر/كانون الأول، قررا إعادة إجراء مفاوضات.

حقوق اللاجئين والمهاجرين

في فبراير/شباط، حثّت "لجنة الأمم المتحدة الفرعية المعنية بمنع التعذيب" قبرص على تحسين ظروف الاحتجاز في مراكز احتجاز المهاجرين ومراكز الشرطة. وخلال الشهر نفسه، وجدت "المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان" أن قبرص قد خرقت الحق في الحرية بسبب عدم توفير سبيل انتصاف فعال لمواطن سوري كي يطعن في عدم قانونية احتجازه (مفعلاني ضد قبرص). وكان طالب اللجوء قد احتجز بغرض ترحيله ما بين أغسطس/آب 2010 ويناير/كانون الثاني 2011، ثم تم ترحيله عقب ذلك إلى سوريا.

وفي سبتمبر/أيلول، أقرت "محكمة مقاطعة نيقوسيا" تسليم سيف الدين مصطفى، المتهم باختطاف طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران" وتغيير وجهتها للهبوط في لارنكا، في مارس/آذار 2016. وأثيرت بواعث قلق من أن سيف الدين مصطفى سيكون عرضة، بشكل حقيقي، لخطر التعذيب أو المعاملة السيئة، إذا ما أعيد إلى مصر. وفي أكتوبر/تشرين الأول، طعن في قرار اعتقاله وتسليمه أمام المحكمة العليا.

وفي سبتمبر/أيلول، بدأ 30 لاجئاً احتجاجاً خارج مبنى البرلمان ضد التأخير في معالجة طلبات تجنيسهم. وكان معظم المحتجين قد عاشوا في قبرص لأكثر من عشر سنوات. حيث واجهوا عقبات حالت دون اندماجهم بسبب وضعهم كمقيمين في البلاد إقامة مؤقتة، وعدم تمكنهم من السفر، ومحدودية فرص العمل المتاحة لهم.

الحق في مستوى معيشي لائق

في مارس/آذار، أعرب "مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا" عن بواعث قلقه بشأن تأثيرات الأزمة الاقتصادية والتدابير المتخذة في سياق "برنامج التكيف الاقتصادي الأوروبي" على الفئات الاجتماعية المستضعفة، كالأطفال والنساء والأسر المهاجرة.

حالات الاختفاء القسري

ما بين يناير/كانون الثاني ونهاية سبتمبر/أيلول، استخرجت "لجنة الأشخاص المفقودين في قبرص" جثامين 96 شخصاً، ليصل إجمالي عدد الجثامين التي استخرجت منذ 2006 إلى 192. وتم التعرف، ما بين 2007 و2016، على رفات 740 من الأفراد المفقودين (556 من القبارصة اليونانيين 184 من القبارصة الأتراك). ومع نضوب المعلومات المستقاة من الأفراد العاديين، واستمرار العقبات أمام وصول اللجنة إلى الملفات العسكرية التركية، أخذت معدلات استخراج الجثامين وتحديد هويتها بالتباطؤ.

التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة

في مايو/أيار، وجدت محكمة في بافوس اثنين من ضباط الشرطة مذنبين بالتسبب بأذى جسدي بالغ، وبإخضاع رجل محتجز في مركز شرطة خريسوخوس للمعاملة اللاإنسانية والمهينة، في فبراير/شباط 2014. والتقطت كاميرات شبكة تلفزيونية مغلقة صوراً لسوء المعاملة هذه، وكشف النقاب عنها في أغسطس/آب 2015. وعقب محاكمتهما، أعربت "مفوضة الشؤون الإدارية وحقوق الإنسان" عن بواعث قلقها بشأن موقف ضباط الشرطة الداعم لما قام به الجانيان من أفعال. وفي أغسطس/آب، فضح شريط فيديو الإهانات التي وجهتها إحدى الشرطيات لمهاجر كان محتجزاً في مركز مينوجيا لاحتجاز المهاجرين. وبوشر بتحقيق تأديبي في الحادثة.

المدافعون عن حقوق الإنسان

في سبتمبر/أيلول، برّأت محكمة في نيقوسيا ساحة دوروس بوليكاربو، مدير منظمة "كيسا" غير الحكومية، من تهم الاعتداء على ضابط شرطة في أبريل/نيسان 2013. وكان ضابط الشرطة قد أدين في وقت سابق من السنة بالاعتداء اللفظي على دوروس بوليكاربو.

يمكنكم تسليط الضوء على انتهاكات حقو ق الإنسان.

فبدعمكم يمكننا كشف الانتهاكات وإخضاع الحكومات والشركات للمساءلة.

تبرعوا اليوم

يمكنكم تسليط الضوء على انتهاكات حقو ق الإنسان. -

فبدعمكم يمكننا كشف الانتهاكات وإخضاع الحكومات والشركات للمساءلة.

احصل على تقرير منظمة العفو الدولية