أوروبا وآسيا الوسطى

  • المنطقة

نظرة عامة

تلخص النظرة العامة على المنطقة حالة حقوق الإنسان والتطورات التي حدثت فيها خلال عام

استمر تقلص المجال المتاح للمجتمع المدني في شتى أنحاء منطقة أوروبا وآسيا الوسطى. وفي أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، ظل الخطاب المعادي لحقوق الإنسان سائداً. وكثيراً ما استهدفت السلطات المدافعين عن حقوق الإنسان، والنشطاء، ووسائل الإعلام، والمعارضة السياسية. وفي شتى أنحاء المنطقة، تعرض الحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والحق في حرية الرأي والتعبير للهجوم. وقُوبِلَت الاحتجاجات العامة بنطاق من إجراءات التقييد واستخدام القوة المفرطة على أيدي الشرطة. واستمرت الحكومات في تنفيذ نطاق من إجراءات مكافحة الإرهاب التي تقيد حقوق الناس بشكل غير متناسب باسم الأمن. وعانى الملايين من تقلص حقوقهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية الذي أدى إلى تضاؤل الحماية الاجتماعية، وزيادة اللامساواة، والتمييز المنهجي. وتقاعست الدول بشكل متكرر عن النهوض بمسؤوليتها عن حماية اللاجئين والمهاجرين. واستمر تعرض النساء والفتيات بطريقة منهجية لاعتداءات وانتهاكات لحقوق الإنسان، من بينها التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، كما تعرضن على نطاق واسع للعنف بسبب النوع الاجتماعي. وظل تعرض الأقليات للتمييز والوصم أمراً مألوفاً، حيث تعرضت طوائف مختلفة للمضايقات والعنف. وأُفرِجَ عن بعض سجناء الرأي.

إقرأ المزيد

مكاتبنا

لندن، المملكة المتحدة

1 Easton Street London WC1X 0DW UK

هاتف رقم

+44 20 74135500

فاكس رقم

+44 20 79561157

البريد الإلكتروني

contactus@amnesty.org