الولايات المتحدة الأمريكية
© Amnesty International
  • ملف البلد

نظرة عامة

شهد سجل إدارة ترامب في مجال حقوق الإنسان المزيد من التدهور في عام 2020، وهو سجل بائس بصورة عامة سواء في الداخل أو الخارج، حيث شهدت الولايات المتحدة تظاهرات حاشدة في شتى أنحاء البلاد على خلفية وباء فيروس كوفيد-19، والانتخابات العامة لعام 2020 المتنازع على نتائجها، وردة الفعل العنصرية واسعة النطاق ضد حركة "حياة السود مهمة". ورداً على الآلاف من التظاهرات العامة ضد العنصرية المؤسسية وعنف الشرطة، استخدمت السلطات المكلفة بتنفيذ القانون القوة المفرطة استخداما روتينياً ضد المحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان، وأخفقت في الحد من التظاهرات العنيفة المضادة التي قامت ضد التجمعات التي تتسم أساسا بالسلمية. كما سعت الإدارة إلى تقويض الضمانات الدولية لحقوق الإنسان الخاصة بالمرأة، ومجتمع الميم، وضحايا جرائم الحرب وغيرهم. كما استغلت وباء كوفيد-19 لاستهداف المهاجرين وطالبي اللجوء بالمزيد من الانتهاكات. وأُعلن عن فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني.

إقرأ المزيد

وضع عقوبة الإعدام

مطبقة لعقوبة الإعدام

بلدان أبقت على عقوبة الإعدام في القانون

الأخبار

استفسارات إعلامية

مكاتبنا

الفرع المحلّي للمنظمة

5 Penn Plaza, 16th floor NEW YORK - NY 10001

هاتف رقم

0012128078400

فاكس رقم

0012126271451

اذهب إلى موقع الفرع

مكتب الأمانة الدولية لمنظمة العفو

طالع جميع المعلومات الخاصة بالاتصال