البرازيل
© Amnesty International
  • ملف البلد

نظرة عامة

شهد الخطاب المعادي لحقوق الإنسان تصعيداً متواصلاً، ما زاد من المخاطر على المدافعين عن حقوق الإنسان. وتواصل تقلُّص الحيز المدني بتحريض من رواية رسمية ألحقت الوصمة بالمنظمات غير الحكومية، والصحفيين، والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان، والحركات الاجتماعية. وأثّرت العقبات التي اعترضت سبيل حرية التعبير والمحاولات التي بُذلت لتقييد هذا الحق – في عمل الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام. وظلت الهجمات وعمليات القتل التي تعرّض لها المدافعون عن حقوق الإنسان، والأشخاص المنتمون إلى السكان الأصليين، ومجتمعات الكويلومبولا، والمدافعين عن البيئة – تمثل مشكلات مزمنة. وأُهملت حماية الموارد الطبيعية والأراضي التقليدية؛ لأن البنى الحكومية الخاصة بحماية السكان الأصليين والبيئة تعرضت لمزيد من التفكيك والإضعاف. وازداد العنف ضد المرأة في سياق الإجراءات التي وُضعت لكبح انتشار فيروس كوفيد-19. وقد كشف الوباء حالات انعدام المساواة العميقة الجذور في المجتمع البرازيلي، والتي أثّرت - على نحو غير متناسب- بالمجتمعات التي تواجه التمييز المجحف. ولم يؤد استمرار الرئيس في إنكار خطورة وباء فيروس كوفيد-19 إلا إلى تفاقم الوضع.

إقرأ المزيد

وضع عقوبة الإعدام

ملغاة بالنسبة للجرائم العادية

أبقت على عقوبة الإعدام بالنسبة للجرائم الخطيرة فقط، كتلك التي ا رتكبت في وقت الحرب

الأخبار

استفسارات إعلامية

مكاتبنا

الفرع المحلّي للمنظمة

Praça São Salvador, 5-Casa Laranjeiras 22.231-170 Rio de Janeiro

هاتف رقم

00552131748607

البريد الإلكتروني

contato@anistia.org.br

اذهب إلى موقع الفرع

مكتب الأمانة الدولية لمنظمة العفو

طالع جميع المعلومات الخاصة بالاتصال