الأمين العام و الامانة الدولية المديري

الأمين العام و الامانة الدولية المديري

الأمين العام

سليل شتي

Follow @SalilShetty on Twitter

تبوَّأ سليل شتي منصبه كأمين عام ثامن لمنظمة العفو الدولية في يوليو/تموز 2010 .

ويقود سليل شتي، الناشط القديم في مجال مكافحة الفقر وتحقيق العدالة، عمل الحركة العالمية من أجل وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان. وقبل انضمامه إلى المنظمة كان سليل مديراً لحملة الأمم المتحدة للألفية في الفترة من عام 2003 إلى عام 2010. وقد لعب دوراً محورياً في بناء الحملة الدعوية العالمية من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

ومن عام 1998 إلى عام 2003 عمل شتي رئيساً تنفيذياً لمنظمة "أكشن أيد"، وله الفضل في تحويل المنظمة إلى واحدة من المنظمات التنموية الدولية السبَّاقة في العالم.

ودرسَ سليل شتي في معهد الإدارة الهندي في أحمد أباد وفي جامعة لندن للاقتصاد.

فريق القيادة العليا في الأمانة الدولية

يقود الأمانة العامة لمنظمة العفو الدولية فريق من كبار المديرين برئاسة الأمين العام. ويعمل كبار المديرين بشكل وثيق مع المديرين ونواب المديرين في برامج الأمانة الدولية، ويضعون معاً التوجهات الاستراتيجية ويضطلعون بالإدارة العملياتية ويقدمون الدعم المباشر لموظفي ومتطوعي الأمانة الدولية. كما يعملون بشكل وثيق مع مديري الفروع المحلية للمنظمة.

أما كبار المديرين فهم:

آنا نيستات

المدير العام- البحوث

آنا نيستات هي المدير العام للبحوث في منظمة العفو الدولية، وهي مسؤولة عن قيادة ووضع جدول الأعمال العالمي للبحوث، بالإضافة إلى الإشراف على العمل الخاص بمواجهة الأزمات في المنظمة.

وقد انخرطت آنا في العمل في مجال الفاع عن حقوق الإنسان لمدة تزيد على 18 سنة. وأجرت ما يربو على 60 تحقيقاً في مناطق النـزاعات حول العالم، ومنها أفغانستان والشيشان وأوكرانيا وهايتي وكينيا ونيبال وباكستان وسري لنكا وسوريا واليمن وزمبابوي. وقبل انضمامها إلى منظمة العفو الدولية، عملت مساعدة مدير برنامج في منظمة مراقبة حقوق الإنسان. كما   ويظهر عملها في فيلم E-Team . كما عملت مع "صدى موسكو"، ومعهد المجتمع المفتوح، ومعهد رادكليف للدراسات المتقدمة. وهي تحمل درجة ماجستير في القانون LLM من كلية الحقوق في هارفارد ودكتوراة JD ودكتوراة Ph.D في القانون، ودرجة ماجستير في التاريخ واللغات. وهي عضو في نقابة المحامين بولاية نيويورك.

كولم أوكواناتشين

المدير العام، مكتب الأمين العام

كولم أوكواناتشين هو المدير العام لمكتب الأمين العام، وهو مسؤول عن مكتب الأمين العام وفريقيْ الإدارة العالمية والاستراتيجية والتقييم؛ وعن دعم الفروع والهياكل على المستوى العالمي والإشراف على المكاتب الوطنية؛ وعن العمل القيادي للمجلس الإداري الدولي.

كما تبوَّأ  كولم عدداً من المناصب الأخرى في منظمة العفو الدولية، ومنها  منصب كبير برنامج بناء الحركة، ورئيس الهيئة القيادية العالمية، والأمين العام للفرع الأيرلندي وكبير مديري برنامج الحملات.

وكان قد عمل في السابق رئيساً لقسم الحملات في منظمة " أكشن أيد". وهو يحمل درجة دكتوراة في التربية على حقوق الإنسان.

جولي فيرهار

المدير العام- برنامج جمع الأموال والادماج

جولي فيرهار هي المدير العام لبرنامج جمع الأموال والادماج في منظمة العفو الدولية. وهي مسؤولة عن قيادة عمل منظمة العفو الدولية في مجال جمع الأموال من أجل تحقيق الغايات الطموحة المتعلقة بنمو الدخل والعضوية.

وتتمتع جولي بخبرة تزيد على عشر سنوات في قيادة العمل في مجال جمع الأموال لمنظمات كبرى، منها صندوق الأمم المتحدة للطفولة ( يونيسف)، حيث ترأست دائرة جمع الأموال ونائب مدير بالوكالة لبرماج جمع الأموال من القطاع الخاص- فضلاً عن منظمة السلام الأخضر الدولية والصليب الأحمر الهولندي. ومن بين المناصب السابقة التي شغلتها، منصب مديرة إدارية ومؤسِسة لشركة صن رايز لخدمات التسويق المحدودة (Sunrise Integrate Marketing Services Ltd) وهي عبارة عن شركة لإدارة المشاريع وتقديم الاستشارات في هولندا.

مينار بميل

المدير العام للعمليات العالمية

مينار بمبل هو المدير العام للعمليات العالمية في منظمة العفو الدولية. وهو مسؤول عن الإشراف على عمليات وتأثير المكاتب الإقليمية التابعة للأمانة الدولية التي يتم فتحها حول العالم منذ عام 2013 بغية خلق وجود عالمي للمنظمة.

ويشرف مينار على عمليات هذه المكاتب الجديدة، التي تُدار فيها أنشطة منظمة العفو الدولية في مجالات البحوث والحملات والاتصالات والتنمية من قبل فرق متمركزة داخل المنطقة المعنية.

وقبل انضمامه إلى منظمة العفو الدولية، شغل مينار منصب المدير الإقليمي لحملة الأمم المتحدة الخاصة بالألفية، حيث قاد العمليات والعمل الدعوي للحملة في منطقة آسيا والمحيط الهادىء. كما شغل منصبي المدير التنفيذي لعقد حقوق الإنسان في نيويورك بالولايات المتحدة، وكبير الموظفين التنفيذيين لمنظمة "شباب من أجل الوحدة والعمل التطوعي"، وهي منظمة مجتمع مدني تدعو إلى النضال من أجل حقوق الإنسان والتنمية المستدامة للمناطق الحضرية والريفية الفقيرة في الهند. كما شغل مناصب في مجالس إدارية عالمية متعددة في الائتلاف الدولي للموئل، ومنظمة أوكسفام، حيث كان الرئيس المؤسس لمنظمة أوكسفام في الهند.

ريتشارد إيستموند

شؤون الموظفين والخدمات

ريتشارد إيستموند هو كبير مديري شؤون الموظفين والخدمات  في منظمة العفو الدولية. ويتولى ريتشارد شؤون الموارد البشرية والاتصالات الداخلية والشؤون المالية والقانونية وخدمات المعلوماتية والأمن والخدمات في أماكن العمل. تولى ريتشارد سابقاً منصب المدير العام للتنمية التنظيمية والموارد البشرية في الأمانة العامة وركّز بشكل اساسي على المساعدة في تنفيذ برنامج الانتقال العالمي وتجهيز المكاتب الاقليمية.

وعمل ريتشارد سابقاً في منظمة "تيرفند"، و" كلير تشانيل الدولية" ، و"سي بي إس"، و"ليكسيس نيكسيس" و "ريد إديوكيشن".

تواندا موتاسه

المدير العام- القوانين والسياسات

تواندا موتاسا هو المدير العام للقوانين والسياسات في منظمة العفو الدولية. وهو مسؤول عن قيادة عملية صياغة السياسات والمواقف القانونية الخاصة بحقوق الإنسان واستراتيجيات المقاضاة.

ويتمتع تواندا بخبرة قيادية لمدة 20 عاماً في مجال حقوق الإنسان والحاكمية وحكم القانون والعمل الإنساني. ومن بين الوظائف التي شغلها: المدير التنفيذي لمبادرة المجتمع المفتوح لجنوب أفريقيا؛ ومنسق السياسات والعمل الدعوي والاتصالات المتعلقة بجنوب أفريقيا في منظمة أوكسفام في بريطانيا؛ والمؤسس الرئيسي للائتلاف الوطني للإصلاح الدستوري في زمبابوي الذي يتمتع بقاعدة واسعة.

وعمل تواندا محافظاً للائتلاف من أجل الحوار حول أفريقيا، وقاد عملية تنظيم مشروع البرازيل- أفريقيا، الذي يشجع على تبادل مهارات المحاماة في مجال حقوق الإنسان بين محامي لوسوفون، كما ساهم في تأسيس مركز المقاضاة في جنوب أفريقيا.

وقد تلقى توانا تدريبه القانوني في كلية الحقوق في هارفارد، وفي كلية الحقوق بجامعة نيويورك وجامعة زمبابوي. ويحمل درجة ماجستير في الإدارة من جامعة ويتوترزران . وفي عام 2004 منحتْه نقابة المحامين الدولية "جائزة حكم القانون الدولية".

توماس شولتز- جاغو

المدير العام للحملات والاتصالات

توماس شولتز- جاغو هو المدير العام للحملات والاتصالات في منظمة العفو الدولية. ويتولى قيادة عملية وضع استراتيجية متكاملة للحملات والاتصالات العالمية للحركة، بما في ذلك المسؤولية عن الاتصالات التحريرية والإعلامية والرقمية. وهو ناطق رسمي رئيسي للمنظمة في ما يتعلق بالحملات والحركة.

وكان توماس قد عمل في السابق مع منظمة أوكسفام ببريطانيا العظمى، حيث شغل منصبيْ مدير الحملات ومدير الاتصالات. وقبل أوكسفام عمل مديراً للاتصالات في الأمانة الدوليىة لصندوق الحياة البرية العالمية. وشغل مناصب كبيرة في مجال الحملات والاتصالات في صندوق الحياة البرية في ألمانيا، وفي منظمة السلام الأخضر الدولية ومنظمة السلام الأخضر الألمانية. وهو يحمل شهادتين في العلوم السياسية والتاريخ.