الأمين العام وفريق القيادة الائتلافية
© Amnesty International

الأمين العام وفريق القيادة الائتلافية

الأمينة العامة بالنيابة

جولي فيرهار

Julie Verhaar

جولي فيرهار هي نائبة الأمين العام في منظمة العفو الدولية. وهي مسؤولة عن التوجيه العام بشأن المسائل التنفيذية الداخلية وعن الإشراف على عمليات وتأثير المكاتب الإقليمية التابعة للأمانة الدولية. وتساهم في وضع التوجهات الاستراتيجية للمنظمة مع الأمين العام وفي إدارة العلاقات بين الفروع والهياكل على المستوى العالمي إضافةً إلى مسؤوليتها في الإشراف على عمل فريق الاستراتيجية العالمية والتأثير وبناء الحركة.

وتتمتع جولي بخبرة تزيد على عشر سنوات في قيادة العمل في مجال جمع الأموال لمنظمات كبرى، منها منظمة الأمم المتحدة للطفولة؛ اليونيسف، حيث ترأست دائرة جمع الأموال وعملت كنائبة مدير بالوكالة لبرامج جمع الأموال من القطاع الخاص- فضلاً عن منظمة غرينبيس الدولية والصليب الأحمر الهولندي. ومن بين المناصب السابقة التي شغلتها، منصب مديرة إدارية ومؤسِسة لشركة صن رايز لخدمات التسويق المحدودة (Sunrise Integrate Marketing Services Ltd) وهي عبارة عن شركة لإدارة المشاريع وتقديم الاستشارات في هولندا.

فريق القيادة الائتلافية في الأمانة الدولية

يقود الأمانة الدولية لمنظمة العفو الدولية فريق القيادة الائتلافية برئاسة الأمينة العامة بالنيابة ويتألف من كبار المديرين وممثلين عن الفروع المحلية للمنظمة.

ويشرف كبار المديرين على مديري برامج الأمانة الدولية، ويضعون التوجهات الاستراتيجية ويضطلعون بالإدارة التنفيذية ويقدمون الدعم المباشر لموظفي ومتطوعي الأمانة الدولية.

يدعم الفريق الأمينة العامة بالنيابة في مسؤوليتها العامة للاستراتيجية العالمية للمنظمة. ويعمل الفريق بشكل وثيق مع مديري الفروع المحلية للمنظمة.

 

كلير آلغار –الأبحاث وكسب التأييد والسياسات

Clare Algar

كلير آلغار، كبيرة مديري الأبحاث وكسب التأييد ووضع السياسات بالنيابة في منظمة العفو الدولية. تتولى قيادة وتطوير جدول الأعمال العالمي للبحوث، وهي مسؤولة عن ضمان الاتساق في نتائج البحوث، وعن المعايير والعمليات، وعن ضمان قيادة وتنسيق التزامات كسب التأييد للمنظمة على الصعيد الدولي والإقليمي والمحلي. كما أنها مسؤولة عن قيادة عملية صياغة السياسات الخاصة بحقوق الإنسان والمواقف القانونية واستراتيجيات المقاضاة. وهي مسؤولة أيضًا عن الإشراف على العمليات وتزايد القدرات لدى المكاتب المحلية.

قبل الانضمام إلى منظمة العفو الدولية، كانت كلير محامية وشريكة في مكتب المحاماة "كولير بريستو". وهي متخصصة في دعاوى الملكية الفكرية وقد تولت منصب المديرة التنفيذية لمنظمة "ريبريف" الحقوقية المتخصصة بالمقاضاة وكسب التأييد. كما تولت منصب المديرة التنفيذية لمؤسسة Unlocking Potential الخيرية التي تعنى بتحويل فرص حياة الأطفال والشباب. وانضمت كلير إلى منظمة العفو الدولية في 2018 كمديرة العمليات العالمية، حيث أشرفت على حسن سير العمليات والتخطيط الاستراتيجي وتقييم الأثر في المكاتب الإقليمية التابعة للأمانة الدولية.

نايجل أرميت - المدير المالي

Nigel Armitt

 يشغل نايجل أرميت منصب المدير المالي بالنيابة في منظمة العفو الدولية. ويشرف على إدارة الشؤون المالية في الأمانة الدولية وهو مسؤول عن دعم الإلمام بالشؤون المالية والقدرة المالية للمنظمة وتعزيزهما. ويشتمل ملفه أيضًا على المسؤولية القانونية، والمسؤولية في ما يخص المعلومات والتكنولوجيا، والأمن ومساحة العمل.

ويتمتع نايجل بخبرة تزيد عن 30 سنة في المجال المالي ككبير أعضاء المجلس المالي في القطاعين الخاص والعام ومنظمات غير حكومية ومؤسسات خيرية بالإضافة إلى خبرته الدولية الواسعة. وقد شغل نايجل سابقًا مناصب مماثلة في المنظمة الخيرية كانسر ريسرش "أبحاث السرطان" - Cancer Research، ومنظمة "غيرل إفكت" Girl Effect، ومجموعة ألفا للقطارات، و"باركليز"، واتحاد كرة القدم FA، وخدمة الصحة الوطنية NHS، و"وكالة بينيفتس"Benefits Agency ، و"وكالة الطرق السريعة" Highways Agency، وشركة الرعاية الصحية BUPA، و"خدمة المواطن الوطني" National Citizen Service، و"المجموعة الأولى" First Group، "اتحاد يونايت"Unite Union، و"شركة قطارات فيرجن"Virgin Trains.

توماس شولتز- جاغو - المشاركة العامة والنمو

Thomas Schultz-Jagow

توماس شولتز- جاغو هو المدير العام للمشاركة العامة والنمو في منظمة العفو الدولية. ويتولى قيادة استراتيجية العلامة التجارية للمنظمة، والاتصالات، والتسويق، ومشاركة الداعمين، والحملات العالمية، والتعليم، وجمع التبرعات. وهو ناطق رسمي رئيسي للمنظمة في ما يتعلق بالحملات والقضايا التنظيمية.

وكان توماس قد عمل في السابق مع منظمة أوكسفام ببريطانيا العظمى، حيث شغل مناصب ادارية في مجال الحملات والاتصالات. كما عمل في منظمة صندوق الحياة البرية WWF العالمية وفي منظمة غرينبيس الدولية. وهو يحمل شهادتين في العلوم السياسية والتاريخ