Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

17 décembre 2008

ثلاثة بوسنيين يعودون إلى الوطن، ولكن ما زال هناك ثلاثة غيرهم في غوانتانامو

ثلاثة بوسنيين يعودون إلى الوطن، ولكن ما زال هناك ثلاثة غيرهم في غوانتانامو
أُفرج يوم الثلاثاء عن ثلاثة من المعتقلين في معسكر غوانتانامو وأُعيدوا إلى بلدهم في البوسنة والهرسك، ولكن ما زال هناك ثلاثة غيرهم رهن الاعتقال. وبودلّة الحاج ومصطفى آية إدر ومحمد نشله جزء من مجموعة من ستة بوسنيين من أصل جزائري اعتقلتهم الشرطة المدنية للبوسنة والهرسك وسلَّمتهم إلى القوات العسكرية للولايات المتحدة ليرحَّلوا إلى غوانتانامو في 2002.

بيد أن هناك ثلاثة رجال آخرين من المجموعة ما زالوا في غوانتانامو. وقد حثت منظمة العفو الدولية السلطات البوسنية على ضمان عودتهم سالمين إلى البوسنة.

وقضت محكمة الولايات المتحدة لمقاطعة كولومبيا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2008 بأنه ينبغي الإفراج عن خمسة من الرجال الستة نظراً لأن الحكومة لم تستطع تبرير استمرار اعتقالهم بصفة "مقاتلين أعداء". وحكمت القاضية ليون بأن بإمكان حكومة الولايات المتحدة الاحتفاظ بالرجل السادس رهن الاعتقال.  

كما قضت غرقة حقوق الإنسان في البوسنة والهرسك في قرارين منفصلين اتخذتهما في أكتوبر/تشرين الأول 2002 وأبريل/نيسان 2003 بأن سلطات البوسنة والهرسك قد طردت الرجال طرداً تعسفياً. وقالت إنها بذلك قد انتهكت حق هؤلاء الرجال في الحرية.

وأمرت الغرقة حكومة البوسنة والهرسك بأن تستخدم القنوات الدبلوماسية لحماية حقوق جميع الرجال الستة، وأن تتخذ جميع الخطوات الممكنة للاتصال بهم وتقديم الدعم القنصلي لهم وضمان عدم صدور أحكام بالإعدام ضدهم.
وقالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي على سلطات البوسنة والهرسك، استناداً إلى هذين القرارين، اتخاذ جميع التدابير الضرورية لضمان العودة السريعة للرجال الستة. وقد كررت الحكومة البوسنية في قضية نظرتها المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "التزامها المطلق" بإعادة الرجال الستة جميعاً إلى الوطن.

وتعليقاً على ذلك، قال ماريك مارسزينسكي، باحث منظمة العفو الدولية المشارك في بعثة لتقصي الحقائق في البوسنة والهرسك: "لا نستطيع أن نفهم لماذا لا يزال اثنان من الرجال الآخرين في غوانتانامو حتى الآن. فقد أكدت الولايات المتحدة أن باستطاعتهما المغادرة. وينبغي على السلطات أن تنفِّذ القرارات التي اتخذتها الجهات القضائية في البوسنة والهرسك وأن تتخذ جميع التدابير لإعادة الرجال جميعاً".

والرجال الستة هم أول دفعة من نحو 230 معتقلاً ما زالوا محتجزين في غوانتانامو يُبتُّ بشأن مذكرات جلبهم أمام المحكمة بعد قرار المحكمة العليا للولايات المتحدة في يونيو/حزيران 2008 بأنه يحق لجميع معتقلي غوانتانامو الطعن في قانونية اعتقالهم.

وقال ماريك مارسزينسكي: "لأكثر من ثماني سنوات، ظل غوانتانامو رمزاً للانتهاكات ولخرق القانون. وتظهر قصص هؤلاء البوسنيين الثلاثة كيف يمكن للحكومات الأخرى، بما فيها الحكومة البوسنية، أن تكون جزءاً من حل مشكلة غوانتانامو".

Pour en savoir plus :

 فلنواجه الإرهاب بالعدالة (حملة منظمة العفو الدولية)

 

Pays

Bosnie-Herzégovine 
États-Unis 

Région ou pays

Amériques 

Thème

Détention 
Procès et systèmes juridiques 

Campagnes

Pas de sécurité sans droits humains 

@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

18 septembre 2014

Les policiers et les militaires nigérians torturent couramment des hommes, des femmes et des adolescents – parfois âgés de seulement 12 ans – au moyen de diverses méthodes... Pour en savoir plus »

04 septembre 2014

Depuis plusieurs années, Amnesty International enquête et recueille des éléments de preuve sur la torture au Mexique. Voici quelques-uns des faits les plus troublants. 

Pour en savoir plus »
11 août 2014

Les familles de milliers de civils afghans tués par les forces américaines et de l’OTAN en Afghanistan ont été privées de justice, écrit Amnesty International dans un nouveau... Pour en savoir plus »

02 septembre 2014

Les poursuites engagées par les autorités turques contre des personnes les ayant critiquées sur Twitter mettent en évidence la profonde hypocrisie du pays hôte du Forum sur la... Pour en savoir plus »

03 septembre 2014

La décapitation du journaliste américain Steven Sotloff par des militants de l’État islamique est le dernier en date d’une série de crimes de guerre perpétrés par le groupe... Pour en savoir plus »